Skip links

نظام غذائي لمرضى الدهون الثلاثية.. بين العادات الغذائية الصحية والخاطئة

نظام غذائي لمرضى الدهون الثلاثية
العديد من العادات الغذائية الخاطئة قد ترفع من مستوى الدهون الثلاثية في الدم فيترتب عليها زيادة خطر الإصابة بأمراض الأوعية الدموية، لذا سنتعرف معًا على كيفية عمل نظام غذائي لمرضى الدهون الثلاثية وما هي مخاطر وعوامل ارتفاعها في الدم، وكيفية الحد منها، في المقالة التالية.

ما هي الدهون الثلاثية؟

الدهون الثلاثية أو ثلاثي الجليسريد عبارة عن جزيئات في الدم تنقل الدهون، وتتكون نتيجة لارتفاع معدل السكريات، أو الكربوهيدرات المكررة في الطعام، ويمكن أن يتم تصنيعها داخل الكبد، ويتم تحويل الدهون الثلاثية إلى طاقة، وإن لم يستخدم الشخص عضلاته لتحويل الدهون الثلاثية إلى طاقة في الجيم فسيتم تخزين الدهون الثلاثية الزائدة على شكل دهون أو في الكبد.

وترتبط المستويات المرتفعة من الدهون الثلاثية في الجسم بارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب، والسكتات الدماغية، والسمنة، وتعتبر من عوامل الخطر الكبيرة لمن يعانون من مرض السكري من النوع الثاني، أو متلازمة التمثيل الغذائي، وترتبط بالإصابة بمرض الشريان التاجي بنسبة 70%، ومن أسباب ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية في الدم:

  • السمنة
  •  العوامل الوراثية.
  • مقاومة الإنسولين.
  • مرض السكري من الدرجة الثانية.
  • ارتفاع نسبة الكربوهيدرات في الطعام.
  •  ارتفاع نسب الدهون في الطعام.
  • الاستهلاك المرفط للكحول.
  • قلة الحركة والنشاط.
  • قلة إفراز الدرقية.
  • أمراض الكُلى.

تناول بعض أنواع الأدوية مثل:

  • حاصرات بيتا.
  • مدرات البول الثيازيدية.
  • الستيرويدات القشرية.
  • المنشطات.
  • بعض أدوية فيروس نقص المناعة البشرية.

ما هو المستوى المثالي للدهون الثلاثية في الجسم؟

يجب أن يكون مستوى الدهون الثثية في الجسم أقل من 100 للوقاية من أمراض الأوعية الدموية، وللتمتع بمستوى صحي مثالي، ويتم تقسيم مستويات الخطر من الدهون الثلاثية كالتالي:

  • 100: المستوى المثالي.
  • 101/150: منخفض المخاطر.
  • 151/200: خطر معتدل.
  • 201/300: مرتفع المخاطر.
  • 300: شديدة الخطورة.

قد ترتفع نسبة الدهون الثلاثية لدى بعض الأشخاص، وقد تصل في بعض الأحيان إلى 500، حتى أنه يمكن رؤيتها في الدم عند سحبه، ويمكن أن تصل الدهون الثلاثية إلى أكثر من 300 بسبب العادات الغذائية الخاطئة، ولكن في أحيان أخرى يمكن أن يأكل الناس بشكل جيد وترتفع لديهم نسبة الدهون الثلاثية لعوامل وراثية، كما قد يواجهون صعوبة في نقل بعض أنواع الدهون خارج الدم مثل VLDL.

يمكن أن يقل وزن الأشخاص الذين تصل لديهم نسبة الدهون الثلاثية لأكثر من 200، باتباع نظام غذائي صحي، وممارسة التمرينات الرياضية، وتغيير نمط الحياة، والاعتدال أو منع تناول الكحول.

نظام غذائي لمرضى الدهون الثلاثية

عند عمل نظام غذائي لمرضى الدهون الثلاثية هناك العديد من الاطعمة التي يجب تجنبها على الإطلاق، وأخرى يجب تقليلها، وأنواع يحرص على تناولها كالآتي:

الخضروات النشوية

ليست كل الخضروات متساوية عندما يتعلق الأمر بالدهون الثلاثية، يجب الحد من الخضروات التي تحتوي على جرعات عالية من النشا مثل البازلاء والذرة، واستبدالها بأنواع أخرى من الخضروات مثل: القرنبيط، والبروكلي، واللفت، والمشروم، فالجسم يحول النشا الإضافي إلى دهون ثلاثية.

الفاصولياء

الفاصولياء وخاصة السوداء منها من أنواع البقول الغنية بالفيتامينات، والبروتين، ويفضل طبخ الفاصولياء بالمنزل، دون إضافة السكر والدهون المشبعة، أو الحرص على قراءة الملصق قبل شراءها معلبة، لمعرفة مقدار السكر والدهون، فقد تكون مطبوخة بالسكر المضاف، أو دهون ولحم الخنزير بجرعات عالية قد تزيد من نسبة الدهون الثلاثية في الجسم.

الفاكهة

لتقليل نسبة الدهون الثلاثية في الجسم، يجب استبدال الحلوى بالفاكهة؛ للحصول على مصدر طبيعي من السكر، ولكن يجب تقليل كمية الفاكهة بألا تزيد عن 2 إلى ثلاثة قطع في اليوم، لتجنب تحويل السكريات الزائدة التي نحصل عليها من الفاكهة إلى دهون ثلاثية، والحرص على تقليل الفاكهة المجففة، بألا تزيد عن أربع ملاعق أو ربع كوب.

الكحول

الكحول يرفع من مستوى الدهون الثلاثية، بسبب ارتفاع نسبة السكريات به، ويشمل ذلك كل أنواع الكحول بما فيها النبيذ، أو البيرة، كغيره من أنواع المشروبات المليئة بالسكريات التي لا يوصى بها، كما يرتبط الكحول بالتهاب البنكرياس،؛ بسبب صعوبة التمثيل الغذائي للكحول والدهون معًا في الكبد، وينصح بمنع الكحول لمن تزيد نسبة الدهون الثلاثية لديهم عن 250.

الأسماك المعلبة المطهية بالزيت

السمك  من الأطعمة المفيدة لصحة القلب، ولكن عند شراء الأسماك المعلبة مثل السردين والتونة يجب الحرص على قراءة الملصق قبل الشراء، واختيار الأسماك المطبوخة بالماء، المحفوظة بالمحلول الملحي، بدلًا من المطهية بالزيت.

جوز الهند

أصبح جوز الهند من أكثر الأطعمة انتشارًا واستخدامًا فيما يتعلق بالخيارات الصحية للطهي، وحتى للبشرة، بين لبن جوز الهند، وماء جوز الهند، وزيت جوز الهند، وجوز الهند كفاكهة، وبالرغم من أن زيت جوز الهند من الدهون الصحية التي تحتوي على فوائد هائلة، إلا أنه في نفس الوقت يحتوي على نسبة مرتفعة من السعرات الحرارية، والدهون المحولة، لذا يجب سؤال الطبيب وتقنين كمية استهلاكه قبل الاستخدام، وفقًا لنسبة الدهون الثلاثية في الجسم.

النشويات

يمكن تناول النشويات مثل البطاطس، والمكرونة، وحبوب الإفطار، ولكن الكميات الكبيرة منها يحولها الجسم إلى دهون ثلاثية، لذا يجب النظر في الكمية التي نحصل عليها قبل وتقنينها، ويجب أن تتكون الحصة الواحدة، من شريحة واحدة فقط من الخبز، أو 1/3 كوب من الأرز، أو نصف كوب من المكرونة، أو نصف كوب من البطاطس، أو الشوفان المطهي.

المشروبات المحلاة

تشمل المشروبات المحلاة، الصودا، وعصائر الفاكهة، والشاي المثلج المحلى، والقهوة المحلاة، ويمكن الحصول على أعلى من حاجة الجسم من كوب واحد فقط، وهو ما يجعل الجسم يحول هذه الكميات الزائدة من السكريات إلى دهون ثلاثية، لذا عند مراقبة السكر في الطعام يجب أن يشمل ذلك المشروبات أيضًا.

العسل وشراب القيقب Maple Syrup

قد ينظر إلى العسل وشراب القيقب على أنهما من السكريات الصحية، ولكن بالرغم من ذلك يجب تقليل كميتهما في الطعام؛ لأنهما يمكن أن يتسببا في ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية في الجسم أيضًا، لذا عند قطع السكريات من الطعام، يجب الحد منهما أيضًا حتى وإن لم يكونا من السكر العادي.

المخبوزات

تحتوي المخبوزات على الكثير من الدهون والنشويات، وعادة ما يتم طهيها بالدهون المحولة كالزبد، مما يرفع من نسبة الدهون الثلاثية في الدم، لذا يجب النظر في كيفية إعداها وانتقاء الخيارات الصحية منها بدلًا من الخيارات مرتفعة السكريات والدقيق الأبيض، والدهون.

اللحوم مرتفعة الدهون

عند عمل نظام غذائي لمرضى الدهون الثلاثية المركبة لا يجب قطع اللحوم على الإطلاق، ولكن يمكن تناول اللحوم منزوعة الدسم، مع تجنب كل أنواع الدهون المصنعة مثل: لحم الخنزير، والسجق، ولحم الخنزير المدخن، لأنها لا تزيد فقط من الدهون الثلاثية، ولكنها تزيد من عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب، والسكري.

الزبد والسمن

تحتوي السمن والزبد على كميات هائلة من الدهون المتحولة والمشبعة التي تزيد بالتأكيد من الدهون الثلاثية، لذا يجب استبدالها بزيت الزيتون عند طهي اللحوم والخضروات، أو عند عمل دريسينج السلطات، ومن أفضل بدائل الزبد والسمن أيضًا، زيت بذر الكتان، والكانولا، واللوز.

تناول المزيد من الألياف

يمكن الحصول على الألياف من الخضروات، والفاكهة، والقمح الكامل، والحبوب، والمكسرات، والبقوليات، فالألياف يمكن أن تقلل من امتصاص الدهون والسكر في الأمعاء الدقيقة، مما يساعد على خفض الدهون الثلاثية في الدم.

أكل الأسماك الدهنية مرتين بالأسبوع

الأسماك الدهنية من الأطعمة الغنية بالفوائد لصحة القلب، والقدرة على خفض الدهون الثلاثية في الدم، بما تحتويه من أحماض الأوميجا 3 الدهنية، وهو نوع من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة، وتوصي جمعية القلب الأمريكية، بتناول حصتين من الأسماك الدهنية في الأسبوع، ومنها:

  • الرنجة
  • السالمون
  • السردين
  • الماكريل
  • التونة
  • بروتين الصويا

فول الصويا غني بالإيسوفلافون، وهو من المركبات النباتية متعددة الفوائد الصحية، ومنها خفض نسبة الكوليسترول الضار LDL، والدهون الثلاثية في الدم، ويمكن الحصول عليه من التوفو وفول الصويا، وحليب الصويا.

تناول الكثير من المكسرات

تحتوي المكسرات على نسب عالية من الألياف، وأحماض أوميجا 3 الدهنية، والدهون غير المشبعة، مما يجعلها من أفضل الأطعمة التي يمكن تناولها عند عمل نظام غذائي لمرضى الدهون الثلاثية ، فكل حصة من المكسرات تقلل من الدهون الثلاثية في الدم بنسبة 2.2، ومنها:

  • لوز
  • جوز أمريكي.
  • عين الجمل.
  • الكاجو
  • فستق
  • الجوز البرازيلي.
  • المكاديميا

يمكن الحصول على الفوائد الصحية من المكسرات بتناول من 3 إلى 7 حصص في الأسبوع، مع الاعتدال في نسبة المكسرات لأنها غنية بالسعرات الحرارية.

مكملات غذائية طبيعية لخفض نسبة الدهون الثلاثية

يمكن إضافة بعض المكملات الغذائية الطبيعية عند عمل نظام غذائي لمرضى الدهون الثلاثية لخفض نسبتها في الدم، ومنها:

  • زيت السمك من الدهون المفيدة لصحة القلب، وتعمل مكملات السمك على خفض نسبة الدهون الثلاثية في الدم بنسبة 48%، ويمكن تناول من 1:4 جرام لتقل نسبة الدهون من 25 إلى 30 عند تناول أربعة جرامات في اليوم الواحد.
  • النياسين من المكملات التي تؤدي إلى خفض الدهون الثلاثية بما تحتويه من حمض النيكوتينيك إلى 40% بجرعة مقدراها 1500 مجم في اليوم، كما يخفض من الكولسترول الضار ويرفع الكوليسترول النافع.
  • حمض ألفا ليبويك هو أحد مضادات الأكسدة، وله تأثير على خفض الدهون الثلاثية، وخفض مخاطر الأوعية الدموية والسكري، ويمكن تناول 600 ملج منه في حالة ارتفاع الدهون الثلاثية.
  • مكملات الحلبة بالرغم من استخدامها لتحفيز إنتاج الحليب إلا أنها تعمل على خفض نسبة الدهون الثلاثية في الدم.
  • مكملات الثوم بسبب ما تحتويه من الخصائص المضادة للالتهاب يمكن أن تخفض من مستوى الدهون الثلاثية في الدم.
  • مكملات الكركم يمكن أن يؤدي تناول جرعة منخفضة منها من خفض نسبة الدهون الثلاثية في الدم أيضًا.

والآن عزيز القارئ بعد أن تعرفنا على ما ينبغي تناوله وتجنبه من طعام عند عمل نظام غذائي لمرضى الدهون الثلاثية نرجو أن نكون قد تمكنا من الإجابة عن كل أسئلتكم واستفساراتكم، ولمزيد من الاستفسارات والأسئلة يمكنكم التواصل معنا لحجز موعد استشارة د. أشرف قورة استشاري السمنة والنحافة في مركز لايت كلينك من خلال الاتصال على الرقم: 00201287871616.

كما يمكنك إرسال رسالة للتواصل مع مسوؤلي خدمة العملاء عبر هذا الرابط.

احجز موعد كشفك الآن

"*" indicates required fields

الدولة*
MM slash DD slash YYYY

اترك تعليقاً