Skip links

الكبسولة المبرمجة للتخسيس و4 حالات لا تناسبها

تعتبر الكبسولة المبرمجة حالياً من أشهر تقنيات علاج السمنة، ولكن الكثير من الأشخاص يراودهم الفضول والتساؤل عن هذه الكبسولة، كيف يكون شكلها؟ وكيف يتم استخدامها؟ وهل توجد حالات لا يصح لها هذا الإجراء؟ أسئلة عديدة سوف نتعرف على إجاباتها معاً في هذا المقال أعزائي القراء، فتابعوا معنا.

ما هي أضرار السمنة؟

السمنة هي واحد من أشهر أمراض العصر على مستوى العالم، وللأسف أصبحت منتشرة بين أعمار مختلفة بما في ذلك الأطفال والأعمار الصغيرة، وعلى عكس ما يعتقد الكثير من الناس، فإن أضرار السمنة لا ترتبط فقط بالشكل والمظهر الخارجي للإنسان، ولكنها ترتبط ارتباطاً وثيقاً بصحته إذا استمرت دون علاج، ومن أهم الأضرار المترتبة عليها ما يلي:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • أمراض القلب والشرايين.
  • التهابات وآلام المفاصل خاصة الظهر والساقين.
  • ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم.
  • مرض السكري من النوع الثاني.
  • العقم.
  • الأمراض النفسية خاصة الاكتئاب.
الكبسولة المبرمجة (2)
السمنة وزيادة الوزن

ما طرق علاج السمنة؟

توجد الكثير والكثير من الطرق التي يمكن أن يلجأ إليها الناس للتخلص من مشكلة السمنة والبدء في رحلة علاجها، ما بين طرق وإجراءات طبية وطرق طبيعية وغيرها، كل طريقة قد تناسب حالات معينة بينما لا تناسب غيرها، لذا من المهم للغاية معرفة ما يناسبك والشروع فيه، ويتم ذلك عن طريق التنسيق مع طبيب متخصص وموثوق، ومن أهم طرق العلاج عموماً ما يلي:

ما معنى الكبسولة المبرمجة؟

كبسولة المعدة المبرمجة هي كبسولة بحجم حبة الفيتامين يتم ابتلاعها ثم تنتفخ بالمعدة، وتم تسمية الكبسولات المبرمجة بهذا الإسم نظراً لأنها صُممت ببرنامج معين لفترة معينة وبخطوات معينة، ويُطلق عليها أيضاً الكبسولات الذكية، حيث يتضمن العلاج بها برنامجاً من ثلاثة أشهر، تكون الكبسولة الأولى فيه بداخل المعدة خلال الشهر الأول ثم يتم متابعة نتائج فقدان الوزن لوضع الكبسولة الثانية ثم الثالثة حسب احتياج كل حالة ومدى تقدمها في فقدان الوزن.

الكبسولة المبرمجة (1)
الكبسولة الذكية

متى يمكن استخدام الكبسولة المبرمجة؟

من الممكن لأي شخص يعاني من السمنة أو زيادة الوزن ويريد التخلص منها بدون جراحة أن يلجأ إلى اختيار كبسولة المعدة المبرمجة، ولكن يجب العلم بأن مؤشر كتلة الجسم للحالة لابد ألا يتجاوز 30% إلى 32% تقريباً، كما يجب التأكد من عدم وجود أي مانع طبي أو صحي يتعارض مع الإجراء، ويعتبر هذا الخيار مفيداً بشكل خاص لمن قاموا من قبل باتباع طرق أخرى للتخسيس مثل الرجيم وحده ولم يجدِ نفعاً، أو الذين لا يريدون تناول أدوية أو مكملات للتخسيس قد تضر بصحتهم.

حالات لا يمكنها استخدام الكبسولة المبرمجة

مثلما توجد حالات من الممكن أن تكون الكبسولات المبرمجة خياراً مناسباً لها، توجد حالات أخرى أيضاً لا يناسبها هذا العلاج، وعلى رأس تلك الحالات ما يلي:

  1. النساء الحوامل.
  2. من قاموا من قبل بجراحة في المعدة أو المرئ أو الأمعاء.
  3. مرضى السمنة الذين لديهم كميات كبيرة جداً من الخلايا الدهنية المتراكمة التي تجعل مؤشر كتلة الجسم لديهم يتعدى 40%.
  4. مرضى أمراض الكبد والكلى المزمنة.

ما قبل إجراء الكبسولة المبرمجة

قبل الخضوع إلى إجراء كبسولة المعدة المبرمجة يتم التحدث مع الطبيب أولاً حول بعض النقاط الهامة ومن أبرزها ما يلي:

  • يتم شرح كيفية عمل الكبسولة وتأثيرها في التخسيس.
  • التحدث حول النتائج المتوقعة بشكل منطقي منها والإطار الزمني لها.
  • يقدم الطبيب خطة المتابعة بعد وضع الكبسولة والبرنامج الغذائي والرياضي إذا كان خياراً.
  • إذا كان هناك أكثر من نوع يتم عرض الأنواع والخيارات المتاحة والنقاش حول الأنسب منها.
الكبسولة المبرمجة (3)
ما قبل إجراء الكبسولة المبرمجة

طريقة وضع الكبسولة المبرمجة

يتم بلع الكبسولة عن طريق الفم وعندما تصل إلى المعدة يتم ملء البالون الخاص بها بغاز أو خليط من الغازات، والتي عادة ما تكون الأكسجين والنيتروجين، يذوب غلاف الكبسولة بفعل أحماض المعدة وعندما ينتفخ البالون فإنه يشغل مساحة من المعدة وتكون المساحة المتروكة لتناول الطعام أقل مما سبق، مما يترتب عليه أن الشخص على المدى الطويل يتناول كمية أقل من الطعام وبالتالي سعرات حرارية أقل، وبالتالي يستطيع خسارة الوزن خلال الشهور التالية للإجراء.

متى تتم إزالة الكبسولة المبرمجة؟

تتم عادة إزالة الكبسولة بعد ثلاثة أشهر وتبعاً لتقدم الحالة في فقدان الوزن واستجابتها، ولكن في بعض الحالات قد تكون هناك حاجة إلى إزالة بالون المعدة الذي يكون على هيئة كبسولة قبل الموعد المحدد له، ويكون ذلك في الغالب إذا أصيب الشخص بغثيان مزمن وقئ بعد وضع الكبسولة وعلى المدى الطويل، أو إذا حدث تسريب للغاز أو أي من المشكلات الأخرى، وتكون الإزالة هنا ضرورية للوقاية من حدوث أي مضاعفات أخرى أو آثار سلبية.

ما نتائج الكبسولة المبرمجة؟

تتوقف نتائج استخدام الكبسولة المبرمجة على العديد من العوامل، ومن أهمها ما إذا كان الشخص سيعتمد على الكبسولة فقط في فقدان الوزن أم سيتبع نظاماً غذائياً صحياً ورياضياً لتحفيز النتائج، واختلاف استجابة كل جسم عن الآخر وما إلى ذلك، ولكن في العموم يتراوح مقدار فقدان الوزن مع الكبسولة ما بين 10% إلى 30% من وزن الشخص الأصلي خلال الثلاثة أشهر الأولى.

والآن أعزائي القراء، نتمنى أن نكون قد قدمنا لكم كل ما تحتاجون إلى معرفته عن الكبسولة المبرمجة أو الكبسولة الذكية، وإذا كانت لديكم أي استفسارات أخرى أو إذا كنتم تريدون حجز موعد، يمكنكم بكل ترحيب أن تتواصلوا معنا.

احجز موعد كشفك الآن

"*" indicates required fields

الدولة*
MM slash DD slash YYYY

اترك تعليقاً