Skip links

جراحة تجميل الأنف .. خيار علاجي مختلف في عالم التجميل

جراحة تجميل الأنف
كان دائمًا ما يُعتقد أن تجميل الأنف مظهر من مظاهر الرفاهية دون وجود أي دواعي طبية أو علاجية لذلك، لكن بات هذا الاعتقاد خاطئًا لأن جراحة تجميل الأنف قد تكون لها دوافع علاجية للقيام بها، لذلك من خلال هذا المقال ستتعرف أكثر على جراحة تجميل الأنف وكيف لها أن تؤثر على وظيفة الأنف في التنفس.

تكوين الأنف

يتكون الأنف من جزئين، الجزء العلوي من الأنف يكون في شكل عظمة أما الجزء السفلي منها فهو في شكل غضروف. لذلك يُمكن لجراحة تجميل الأنف أن تغير من شكل العظمة أو الغضروف أو الجلد أو الثلاثة معًا.

جراحة تجميل الأنف

تغير جراحة تجميل الأنف من شكل الأنف أو حجمه، وبذلك تحسّن من شكله أو وظيفة التنفس أو كليهما. كما يُمكن إجراء جراحة تجميل الأنف لتصليح أي عيوب ناتجة عن ضرر أو تصحيح عيوب خلقية.

تاريخ جراحة تجميل الأنف

أول من بدأ عمليات إصلاح الأنف المكسور هم قدماء المصريين في سنة 3000 إلى 2500 قبل الميلاد، ومن ثَم لجأ إليها الرومان في عصورهم القديمة بوصف آلية القيام بها في كتاب The 8-tome De Medicina.

ثم انتقلت إلى العصور الوسطى في أوروبا في القرن العاشر ميلادي مع نشر كتاب Old English الخاص بالطبيب أنجلو ساكسون، حيث قام بشرح إصلاح الشفة العلوية.

وانتقلت إلى دمشق على يد الطبيب العربي ابن أي عصيبية في القرن الحادي عشر الذي قام بترجمتها من لغتها الأصلية القديمة إلى العربية فكانت مرجعًا بعد ذلك للعالمين فرير وكيليان في أوائل القرن العشرين الميلادي والذين قاموا بعمل أول جراحة تجميل الأنف آنذاك.

المرشحون لـ جراحة تجميل الأنف

لِمَ يجب إجراء جراحة تجميل الأنف؟ للأسباب الآتية:

  • في حالة كِبر أو صِغر حجم الأنف بشكل واضح.
  • لا يتناسب الأنف مع بقية الوجه.
  • شكل الأنف غير مستقيم أو مثني.
  • وجود انسداد داخل الأنف يعيق التنفس.
  • وجود عيوب خلقية بالأنف يمكن تحسين مظهرها.
  • إذا أردتَ التحسين من مظهر أنفك لا الوصول للكمال.

كما يستلزم إجراء جراحة تجميل الأنف كونك في صحة جيدة ولا تعاني من أي أمراض بالإضافة إلى وجود توقعات يمكن تحقيقها بعيدة عن الكمال.

أهداف جراحة تجميل الأنف

تستهدف جراحة تجميل الأنف التغير في شكله بالتأثير على العظمة أو الغضروف أو الجلد، وذلك من خلال الآتي:

  • استقامة الأنف المثنيّ.
  • تحسين أي نتوء ظاهر بجسر الأنف.
  • تقصير طول بروز نهاية الأنف.
  • تقليل عرض الأنف بالنسبة للوجه.
  • تصغير كِبر حجم الأنف.
  • الاهتمام بتناسق الأنف بعد التعرض لإصابة.
  • تصحيح أي مشكلات بالتنفس من خلال فتح مجرى التنفس المغلَق.

كيف تتم جراحة تجميل الأنف؟

تتم جراحة تجميل الأنف تحت تأثير التخدير العام ليقوم الجراح بواحدة مما يلي:

تصغير الأنف

يقوم الجراح بالتخلص من بعض الغضروف المتواجد بالجزء العلوي من الأنف والعظمة.

تكبير الأنف

من خلال الاستعانة بغضاريف من الأذن والعظام من الجمجمة أو الحوض أو الكوع لزيادة حجم الأنف باستخدام الترقيع.

تغيير شكل الأنف

يتم تغيير شكل الأنف أو فتحتي الأنف من خلال كسر عظمة الأنف وإعادة ترتيب الغضاريف من جديد.

تغيير زاوية الأنف والشفاه العلوية

يتأثر شكل الجلد فوق الأنف تباعًا مع جراحة تجميل الأنف ليصل المريض إلى تناسق صحيح بين الوجه والأنف، كما تستغرق العملية ما يتراوح بين الساعة والـ3 ساعات حسب الحالة، كما يستلزم مبيت البعض في المشفى لليلة أو ليلتين بعد إجراء العملية.

طرق إجراء جراحة تجميل الأنف

تقتصر جراحة تجميل الأنف على بعض الطرق منها:

جراحة تجميل الأنف المفتوحة

يقوم الجراح بعمل شق صغير تحت بروز نهاية الأنف بين فتحتي الأنف، فهذا يسمح للجراح بالوصول لتركيب الأنف بالكامل حيث يقوم بالتغييرات اللازمة للوصول إلى الشكل المراد.

وبسبب وصول الجراح لشكل الأنف بالكامل، فهذه العملية مرجحة أكثر لمن يحتاج إلى إعادة تشكيل واضحة ودقيقة بالأنف، كما يمكن إخفاء الندوب الناتجة عن العملية.

جراحة تجميل الأنف المغلقة

بالنسبة لهذا النوع من جراحة تجميل الأنف، يتم عمل الشقوق داخل فتحة الأنف وبذلك يمكن إجراء العملية في حالة التغيرات الطفيفة للوصول للنتائج المُرضية.

ما يميز الجراحة المغلقة عن المفتوحة هو عدم تكون ندوب ظاهرة بعد العملية، لكن هذا النوع من الجراحات لا يتناسب مع الحالات الحرجة.

جراحة تجميل نهاية الأنف

كما توجد جراحة خاصة بنهاية الأنف وتسمى بجراحة تجميل نهاية الأنف، فتعمل على إعادة تشكيل بروز نهاية الأنف دون الحاجة إلى عمل شقوق أو التأثير في بقية تكوين الأنف، ويمكن أن تتم بشكل مفتوح أو مغلَق.

تجميل الأنف بدون جراحة

في بعض الحالات يمكن إعادة تشكيل الأنف غير جراحيا باستخدام حقن الفيلرز، حيث يقوم الطبيب بحقن الفيلر في بعض المناطق بالأنف لإعادة تشكيل بروز نهاية الأنف والتحسين من تناسق الأنف مع الوجه.

فبالرغم من كون حقن الفيلر خيارًا مؤقتًا ويعطي نتيجة غير مستمرة، إلا أنه قد يكون بداية للقيام بجراحة تجميل الأنف للحصول على نتائج دائمة.

مخاطر جراحة تجميل الأنف

تتضمن جراحة تجميل الأنف بعض المخاطر منها:

  • نزيف متكرر بالأنف.
  • صعوبة التنفس من خلال الأنف.
  • صعوبة الإحساس بالأنف وما حوله.
  • احتمالية عدم تناسق شكل الأنف.
  • ألم، تغير باللون أو تورم.
  • تكون ندوب.
  • تكون حفرة بالحاجز الأنفي.

عيوب جراحة تجميل الأنف

  • تكون ندوب في قاعدة الأنف.
  • يمكن حدوث مشاكل بالجلد بعد الجراحة.
  • يستلزم التأقلم على المظهر الجديد بعض الوقت.

كيف تستعد لـ جراحة تجميل الأنف؟

يجب عليك التحدث مع طبيبك ومناقشته في جميع العوامل الهامة لتحديد ما إذا كانت الجراحة هي الخيار الأفضل، وتتضمن هذه العوامل الآتي:

تاريخك المرضي

يتم طرح عليك عدة أسئلة من بينها دوافعك وأهدافك لإجراء مثل هذه الجراحة وما إذا كنتَ تعاني سابقًا من أي انسداد بالأنف وقمتَ بإجراء جراحة للتخلص منه بالإضافة إلى وجود حالات نزيف تتعرض لها والتي يمكن أن تعيق طبيبك عن إجراء الجراحة.

الكشف العيادي

سيقوم طبيبك بإجراء كشف عيادي واسع وشامل لاختبارات معملية مثل اختبارات الدم بالإضافة إلى تفحص جلدك وداخل وخارج أنفك، لأنه يساعد طبيبك في تحديد التغيرات اللازم القيام بها من خلال الجراحة وكيف يؤثر شكلك على النتائج، كما يحدد تأثير جراحة تجميل الأنف على تنفسك.

التصوير الفوتوغرافي

سيقوم أحد العاملين بعيادة الطبيب بأخذ صور فوتوغرافية لأنفك من عدة زوايا مختلفة، فهذا يساعد في توضيح النتائج لكَ قبل إجراء الجراحة وضمان الوصول إليها ومقارنة صور ما قبل وبعد جراحة التجميل.

مناقشة توقعاتك

يقوم طبيبك خلال مناقشته بشرح ما يمكن للجراحة فعله وما لا يمكن الوصول إليه، وعند تحديد موعد الجراحة، يجب أن ترتب مع أحدهم لإقالتك من المشفى للمنزل، بسبب تأثير التخدير على الذاكرة بشكل مؤقت وسرعة اتخاذ رد فعل.

تجنب الأدوية التي تؤثر على سيولة الدم مثل الأسبرين والإبوبروفين لمدة أسبوعين قبل وبعد إجراء جراحة تجميل الأنف، لأنها قد تزيد من احتمالية نزيفك.

في حالة تدخينك، توقف عن التدخين لأنه يؤثر سلبا على سرعة عملية التعافي بعد إجراء الجراحة، كما يزيد من احتمالية حدوث عدوى.

ما بعد جراحة تجميل الأنف

  • يجب عليك الاسترخاء بالسرير لكن بوضع رأسك في مستوى أعلى من صدرك للتقليل من النزيف والتورم، كما يُمكن حدوث احتقان للأنف نتيجة للتورم أو الضمادات المتواجدة داخل أنفك أثناء الجراحة.
  • في معظم الحالات، يتم الحفاظ على الضمادة الداخلية المتواجدة بالأنف لمدة لا تتجاوز الـ7 أيام.
  • يمكن حدوث بعض النزيف وتصريف للمخاط والدم القديم خلال الأيام الأولى بعد الجراحة أو بعد التخلص من الضمادات.

للتقليل من فرص نزيف الأنف وتورمه، سيخبرك طبيبك بعمل الآتي:

  • تجنب الأنشطة التي تستلزم مجهودًا كبيرًا مثل تمرينات الأيروبيكس والجري.
  • الاسترخاء بالحمام بدلًا من الاستحمام واقفًا خاصة مع وجود الضمادات على أنفك.
  • عدم نفخ الأنف.
  • تناول أطعمة عالية الألياف كالفاكهة والخضراوات لتجنب حدوث الإمساك.
  • تجنب تعبيرات الوجه البارزة كالتبسم والضحك.
  • غسل الأسنان بلطف لتجنب حركة الشفاه العلوية.
  • ارتدِ ملابس لا تستلزم المرور برأسك وأنفك.
  • لا تُرِح نظاراتك الطبية أو الشمسية على أنفك لمدة لا تقل عن 4 أسابيع بعد إجراء جراحة تجميل الأنف.
  • استخدم واقي للشمس بمعامل حماية لا يقل عن 30 وخاصة على أنفك، لأن التعرض للشمس لفترات طويلة قد يتسبب في تغير لون دائم لجلد أنفك.
  • لا تضع أي كمادات باردة أو أكياس ثلج على أنفك بعد إجراء الجراحة.

أسئلة يجب طرحها على طبيبك

  • هل إجراء جراحة تجميل الأنف بسيطة؟
  • هل سأحتاج إلى المبيت بالمشفى؟
  • ماذا تستغرق فترة التعافي؟
  • هل توجد مخاطر للجراحة؟
  • ما هي تكلفة جراحة تجميل الأنف ؟
  • هل الجراحة مؤلمة؟
  • إلى متى ستستمر الكدمات؟
  • هل هناك نصائح يجب اتباعها؟
  • ما هي الأدوية اللازم تناولها بعد الجراحة؟

في النهاية، جراحة تجميل الأنف تستلزم توقعات واقعية وأسئلة شاملة لضمان الوصول للنتائج المرجوة، لذلك إذا كان لديك أي استفسار أو مشكلة، يمكنك التواصل مع مركز لايت كلينيك من خلال هذا الرابط.

احجز موعد كشفك الآن

"*" indicates required fields

الدولة*
MM slash DD slash YYYY

اترك تعليقاً