Skip links

تقشير البشرة بالليزر..تخلصي من علامات تقدم العمر واحصلي على بشرة صافية

تقشير البشرة بالليزر
تقشير البشرة بالليزر
أحد الإجراءات الطبية التي تتخلص من طبقات متعددة من البشرة لحل مشكلات التقدم في العمر، والتجاعيد، والندبات، وغيرها من التغيرات التي تحدث في البشرة، لتغيير مظهرها وتجديد شبابها، تعرفي معنا في المقالة التالية على تقنيات الليزر المختلفة، وكل ما تودين معرفته من كيفية الاستعداد والحفاظ على النتائج.

تقشير البشرة بالليزر

يستخدم ضوء الليزر لتحسين مظهر الجلد، وإصلاح عيوب البشرة، عن طريق إزالة الطبقة الخارجية من الجلد، وهناك العديد من أنواع الليزر ومنها:

ليزر CO2 Laser

يستخدم لعلاج التجاعيد، والدمامل، والندبات، وشوائب الجلد، وعيوب الجلد العميقة، مثل الغدد الزيتية الواسعة على الأنف، ويشيع استخدامه منذ سنوات وتستخدم أحدث تقنياته طاقة ضوء نابضة قصيرة تعرف باسم Ultrapulse، أو حزم ضوئية مستمرة، تزيل طبقات رقيقة من الجلد بتقنية المسح مع أقل قدر من الآثار الجانبية، وفترة تعافي لا تتجاوز أسبوعين.

ليززر إربيوم Erbium

يمكن أن يكون من النوع المقشر وغير المقشر، لذا يستخدم على نطاف واسع، ويستطيع التخلص من مشكلات البشرة وتحسين مظهرها، وفي نفس الوقت تعزيز إنتاج خلايا كولاجين جديدة مما يحسن من جودة البشرة، ومنها الخطوط السطحية في البشرة والتجاعيد العميقة، على الوجه واليدين والرقبة، أو الصدر.

تنتج عن الإجراء آثار جانبية طفيفة مثل: الاحمرار والتورم، والكدمات، ويحتاج لفترة تعافي قليلة لا تتجاوز أسبوعًا واحدًا، ويناسب البشرة الداكنة.

الليزر النبضي

تستخدم أطوال موجية قصيرة ومختلفة من الضوء لتحسين جودة الجلد، ولا يعمل على تقشيره، ولكن يطلق درجة حرارة تمتصها البشرة لتقليل الاحمرار، وفرط التصبغ، والأوعية الدموية التالفة، وعلاج الأوردة العنكبوتية.

فراكشنال ليزر

تستخدم آلاف من الحزم الضوئية الصغيرة في منطقة صغيرة من الجلد، يتم توجيهها إلى الجلد في جزيئات صغيرة تعمل على تحسين جودة البشرة وتحفيز إنتاج خلايا كولاجين جديدة، ولا يتطلب فترة تعافي كبيرة، ويمكن استخدام الليزر المقشر وغير المقشر في علاج مشكلات البشرة المختلفة.

الضوء النبضي المكثف IPL

الضوء النبضي المكثف ليس ضوء ليزر من الناحية التقنية، ولكنها يؤدي نفس نتائج تقشير البشرة بالليزر وينجح في التخلص من العديد من مشكلات البشرة مثل: فرط التصبغ، والأوردة العنكبوتية، وحب الشباب، وتلف البشرة الناتج عن أشعة الشمس.

المرشحون لتقشير البشرة بالليزر

يمكن اختيار أي من بدائل تقشير البشرة بالليزر إن كانت لديك مشاكل متعلقة بالعمر، أو أضرار أشعة الشمس، أو آثار حب الشباب التي لم تنجح الوصفات الطبية في التخلص منها، وتشمل:

  • بقع التقدم في العمر.
  • الندبات الجراحية.
  • ندوب حب الشباب.
  • الخطوط الدقيقة حول الفم والعينين.
  • التجاعيد العميقة.
  • ترهل الجلد.
  • تفاوت لون البشرة.
  • تضخم الغدد الزيتية.
  • الدمامل.

ويمكن تقشير البشرة بالليزر سواء فاتحة أو داكنة فقط باختيار التقنية المناسبة من قبل الطبيب، وليس كما يشيع حول إمكانية علاج البشرة الفاتحة فقط، ولكن البشرة الداكنة تظل معرضة أكثر لأخطار التصبغ، ويمكن علاج التصبغ مع الوقت، أو بوضع كريمات التفتيح ولا يناسب هذا الإجراء الأشخاص المصابين:

  • بفرط ترهل الجلد.
  • حب الشباب النشط.
  • البشرة الداكنة جدًا.
  • التجاعيد العميقة.
  • فرط حب الشباب.
  • ميل البشرة للتندب.
  • تناول أدوية حب لشباب خلال عام قبل الإجراء.
  • مرض المناعة الذاتية، أو ضعف لمناعة العام.
  • لديك توقعات غير واقعية.

ويوصى بعمل الإجراء في الشتاء والخريف؛ لتجنب التعرض لأشعة الشمس.

الآثار الجانبية لتقشير البشرة بالليزر

تشمل الآثار الجانبية:

احمرار وحكة وتورم

يمكن أن يترتب على تقشير البشرة بالليزر الاحمرار والحكة والتورم، ويزداد الاحمرار في حالات التقشير العميق، ويمكن أن يستمر لمدة شهر، ويزداد في حالة إصابات البشرة السابقة مثل النخالة الوردية.

حب الشباب

يمكن أن تترتب على العناية التي تلي الإجراء من وضع الكريمات، أو الضمادات على البشرة إلى تفاقم حب الشباب المؤقت وخاصة النوع ذو الأطراف البيضاء.

العدوى

قد تحدث عدوى بكتيرية أو فيروسية أو فطرية، ومن أكثر الأنواع شيوعًا انتشار فيروس الهربس، وقد تحدث عدوى القوباء فقد تكون موجودة في الجلد بشكل مسبق ولكن خاملة.

تغير لون البشرة

يمكن أن تصاب البشرة بفرط التصبغ لأصحاب البشرة الفاتحة، أو نقص التصبغ لأصحاب البشرة الداكنة فتصبح البشرة أفتح مما هي عليه، ويمكن علاج فرط التصبغ بحمض الجليكوليك، أو الريتينويك الموضعي، وكما يساعد واقي الشمس في فعالية الشفاء.

التندب

قد يحدث التندب في بعض الحالات الطفيفة.

الاستعداد لجلسات تقشير البشرة بالليزر

قبل الجلسات يقوم الطبيب بالتالي:

مراجعة التاريخ الطبي

ويشمل:

  • الظروف الطبية الحالية والسابقة.
  • الأدوية الحالية، والسابقة.
  • الإجراءات التجميلية السابقة.

اختبارات جسدية

وتشمل:

  • فحص البشرة، ومنطقة العلاج.
  • معرفة سمك البشرة وجودتها ومدى تأثرها بالنتائج.
  • تحديد البدائل والخيارات وفقًا لنوع البشرة وسماتها.

مناقشة التوقعات

ومنها:

  • الدوافع والتوقعات.
  • المخاطر المحتملة.
  • مدة التعافي.
  • نتائج الإجراءات.

ويجب الاستعداد قبل الإجراء بعمل الآتي:

  • تناول الأدوية المحددة لمنع لمضاعفات، مثل تناول أدوية مضادة للهربس في حالة وجود تاريخ إصابة به.
  • تناول مضادات حيوية فموية وقت العلاج؛ للوقاية من العدوى البكتيرية.
  • استخدام الريتينويد الموضعي على الجلد لمدة أربعة أسابيع قبل العلاج.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس بدون كريم واقي من الشمس مع عامل حماية قوي.
  • ترك التدخين لمدة أسبوعين على الأقل قبل الإجراء، حتى لا يزداد خطر الإصابة بالآثار الجانبية.

 

ما يحدث خلال جلسات تقشير البشرة بالليزر

سيقوم الطبيب بوضع مخدر موضعي على منطقة العلاج لتجنب الشعور بالانزعاج والألم، يوجه جهاز الليزر إلى الجلد، ويقوم بإطلق حزم من الضوء تقوم بتقشير الطبقة الخارجية من الجلد وفي نفس الوقت تعمل الحرارة على تسخين الجلد وتحفيز إنتاج خلايا كولاجين جديدة، ويستغرق الإجراء بين 30 دقيقة وحتى ساعتين حسب التقنية، وحجم منطقة العلاج.

ويمكن عمل الإجراء في عيادة الطبيب الخارجية وخلال الإجراء يجب حماية العين بنظارات واقية، وتخدير البشرة قبل ساعة واحدة من الإجراء، وفي حالة الليزر المقشر يمكن وضع البشرة تحت تخدير إضافي، ولحماية الطبقة الخارجية من الجلد توضع طبقة من الجل المائي قبل توجيه العلاج، وقد يستغرق إجراء الليزر غير المقشر من 15 دقيقة وحتى ساعة ونصف، ويمكن تكرار جلسات العلج لعدة أسابيع أو شهور.

التعافي بعد تقشير لبشرة بالليزر

بعد الإجراء يكون الجلد متورمًا ويصحبه الشعور بالحكة، لذا يضع الطيبب طبقة سميكة من الكريم المعالج، ويلف منطقة العلاج بضمادات مضادة للماء.

  • يجب تناول المسكنات لتخفيف الشعور بالألم بدون وصفة طبية، ويمكن وضع كمادات الثلج.
  • يجب البقاء في البيت حتى تلتئم البشرة.
  • بمجرد أن يغطي الجلد الجيد منطقة العلاج بالكامل، عادة بعد أسبوع أو أسبوعين اعتمادًا على عمق التقشير، ونوع الليزر.
  • يمكن وضع مستحضرات التجميل لإخفاء الاحمرار.
  • يمكن استئناف الأنشطة العادية على الفور.

نتائج تقشير البشرة بالليزر

تظهر النتائج بشكل تدريجي وليس فوري، يمكن ملاحظة تحسن في نسيج الجلد نفسه، وكذلك في مظهر التجاعيد، بالإضافة إلى لون البشرة، ومن الضروري تجنب التعرض لأشعة الشمس بدون حماية لمدة عام كامل لمنع التصبغ، كما أن البشرة تتأثر بشكل طبيعي بعوامل التقدم في العمر والتعرض لأشعة الشمس.

بعد تقشير البشرة بالليزر قد تظل البشرة حمراء أو وردية لعدة أشهر، ومع ذلك بمجرد التئام البشرة يمكن ملاحظة الفرق في جودة البشرة، ومظهرها، ويمكن أن تستمر التأثيرات لعدة سنوات.

مدة الآثار الجانبية

  • عادة ما تستغرق فترة التعافي من 3 إلى 10 أيام، وكلما زادت منطقة العلاج كلما زادت الفترة، وقد تستغرق مدة الشفاء حتى 3 أسابيع.
  • يجب تجنب أماكن التعرض للجراثيم مثل الجيم، أو حمامات السباحة.

التطهير

  • يجب تطهير منطقة العلاج من مرتين إلى 5 مرات في اليوم.
  • استخدام محلول ملحي أو محلول من الخل يوصي به الطبيب.
  • استخدام مرطب مناسب للبشرة بشكل يومي يصفه الطبيب.

الحماية

  • سيظل الجلد حساسًا لمدة عام من الإجراء، ويجب أن يكون عامل حماية واقي الشمس من 30 فاكثر.
  • يجب وضع كريم واقي من الشمس كل يوم صباحًا حتى إن كان الطقس غائمًا بالخارج.

وفي نهاية المقال بعد أن تعرفنا على كيفية تقشير البشرة بالليزر وما يتعلق به من استعدادت قبل العلاج ونتائج، نرجو أن نكون قد تمكنا من الإجابة عن كل أسئلتكم واستفساراتكم، ولمزيد من الاستفسارات والأسئلة يمكنكم التواصل معنا لحجز موعد استشارة لدى د. أشرف قورة استشاري السمنة والنحافة في مركز لايت كلينك من خلال الاتصال على الرقم: 00201287871616

كما يمكنك إرسال رسالة للتواصل مع مسؤولي خدمة العملاء عبر هذا الرابط.

احجز موعد كشفك الآن

"*" indicates required fields

الدولة*
MM slash DD slash YYYY

اترك تعليقاً