Skip links

أورام الصدر.. الأسباب والأنواع وعوامل الخطر.. وكيفية الحد منها

أورام الصدر
أورام الصدر والكشف المبكر عنها أصبحت من الأمور التي نسعى لنشر الوعي الصحي بشأنها ليس فقط لانتشار الكثير من الحالات التي تعاني منها، ولكن لإمكانية التنبؤ بها عن طريق الكشف المبكر، أو بمعرفة عوامل الخطر وتفاديها، في هذه المقالة سنتعرف معًا على أهم عوامل خطر الإصابة بأورام الصدر التي يجب الحد منها والقلق بشأنها، وهل حجم الثدي أحد هذه العوامل؟ فتابعي معنا.

ما هي أورام الصدر ؟

أورام الصدر عبارة عن أنواع مختلفة من التكتلات التي تظهر لكل من الرجال والنساء، ولكنها أكثر شيوعًا لدى النساء، وتختلف قابلية هذه الأنواع للعلاج حسب طبيعة التكتلات، ودرجتها، وهل تم الكشف عنها في مرحلة مبكرة أم لا، وقد تظهر الأورام في صورة انتفاخات موضعية، أو نتوءات، أو تليف في نسيج الثدي من الداخل يصحبه شعور صلب، وقد تكون الكتل سرطانية أو حميدة.

أسباب أورام الصدر

قد تتكون الأنواع المختلفة من أورام الصدر نتيجة أحد الأسباب التالية:

  • العدوى
  • الإصابة
  • الورم الليفي.
  • التكيسات
  • نخر الدهون.
  • تليف الثدي التكيسي.
ارسل لنا استفسارك على الواتس اب

كيفية تكون أورام الصدر وأنواعها

تختلف العوامل التي تؤدي إلى تكون أورام الصدر وقد تكون غير ضارة في الكثير من الحالات، ويتكون الثدي الأنثوي من أنواع مختلفة من الأنسحة، النوعان الرئيسيان منهما هما:

  • غدد الحليب ويتم إنتاج الحليب فيهما.
  • وأنابيب الحليب والتي يمر فيها الحليب حتى يصل إلى حلمة الصدر.
  • يحتوي الثدي أيضًا على نوع آخر من الأنسجة وهي الأنسجة الضامة الليفية، والأنسجة الدهنية، والأعصاب الدموية، والعقد الليمفاوية.

ويمكن أن تحدث بعض التغيرات في ملمس الثدي وإحساسه مع التغيرات التي تطرأ على الصدر مثل الرضاعة، وكل جزء من الثدي يمكن أن يتفاعل  بطرق مختلفة للتغيرات في كيمياء الجسد، يمكن أن تؤثر هذه التغيرات على ملمس الثدي، وإحساسه، وتؤدي لظهور الأورام، ومن الأسباب المحتملة لأورام الثدي ما يلي:

  • الخراج أو العدوى.
  • الورم الحميد.
  • الورم الغدي الليفي.
  • سرطان الثدي.
  • نخر الدهون.
  • الورم الشحمي.

عوامل خطر الإصابة بأورام الصدر السرطانية

قد تكون أورام الصدر سرطانية من النوع الخبيث أو الحميد، ويمكن أن تكون غير سرطانية، ولكن وجود عامل أو أكثر من العوامل الآتية لا يعاني بالضرورة أن المرأة ستصاب بسرطان الثدي، فقد تصاب المرأة بسرطان الثدي لأسباب غير معروفة ولا تكون هذه العوامل من بينها، وتشمل عوامل الخطر ما يلي:

  • التقدم في العمر.
  • النوع فالنساء أكثر عرضة للأورام السرطانية أكثر من الرجال.
  • التاريخ العائلي لسرطان الثدي خاصة في المراحل العمرية المبكرة.
  • بعض الطفرات الجينية الوراثية قد تزيد من خطر أورام الصدر.
  • كثرة التعرض للإشعاع.
  • البدانة قد تؤدي لزيداة خطر تكون الأورام.
  • بدء الدورة الشهرية في مرحلة مبكرة قبل 12 سنة يزيد من خطر تكون أورام الصدر لدى النساء.
  • بداية سن اليأس.
  • النساء اللاتي لم يخضن تجارب حمل مسبقة.
  • ولادة الطفل الأول بعد سن الثلاثين.
  • الخضوع لعلاج هرموني بعد سن اليأس.
  • شرب الكحول.
  • ميل الثدي بشكل وراثي لوجود أنسجة أكثر كثافة.

هل توجد علاقة بين كبر حجم الثدي وتكون أورام الصدر ؟

النساء اللاتي يعانين من السمنة في مرحلة انقطاع الطمث هم أكثر عرضة لتكون أورام الصدر خاصة الأنواع السرطانية، وقد يكون كبر حجم الثدي راجعًا لوجود نسبة كبيرة من الدهون الموضعية التي تتراكم في الثدي، كما أن النساء المتعافيات من سرطان الثدي قد يكن أكثر عرضة لعودته مرة أخرى خاصة مع زيادة السمنة في هذه المرحلة العمرية، أكثر من النساء اللاتي يحرصن على الوزن الصحي.

وجود نسبة كبيرة من الخلايا الدهنية الإضافية يعني المزيد من تخليق هرمون الإستروجين في الجسم، ويمكن أن يؤدي الإستروجين إلى الإصابة بأورام الثدي؛ لأن بعض التغيرات الهرمونية قد تكون إحدى عوامل الخطر في الكثير من الحالات، ومع ذلك لا يمكن إرجاع  أورام الصدر بشكل مباشر فقط إلى السمنة فقد تكون هناك أسباب أخرى متداخلة وأكثر تعقيدًا.

ارسل لنا استفسارك على الواتس اب

هل يجب تصغير الثدي لتفادي أورام الصدر ؟

السبب الآخر هو كثافة الثدي، وكثافة الثدي تعني وجود عدد أكبر من الأنسجة غير الدهينة، وعدد أقل من الأنسجة الدهينة، ومنها غدد الحليب والأنسجة الداعمة المحيطة بالغدد، وهي من الأمور الوراثية التي لا يمكن التحكم بها بالتخلص من الوزن الزائد، ويتم تحديد كثافة الثدي بالماموجرام، أو الرنين المغناطيسي، والتصوير الإشعاعي، وينقسم الثدي من حيث الكثافة إلى عدة أنواع وهي:

  • الثدي الدهني، وهو الذي يحتوي على كمية أكبر من الدهون وأقل من الأنسجة، ويمكن تقليله بشفط الدهون، أو بالرجيم والرياضة.
  • الكثافة المتباينة، وفي هذه الحالة توجد نسبة قليلة من الدهون، وعدد أكبر من الأنسجة الليفية، والغدية.
  • الكثافة الثابتة، وتكون فيه الأنسجة الليفية والدهنية موزعة بالتساوي.
  • الثدي الأكثر كثافة، وهو الثدي الأكثر مدعاة للقلق ببسبب وجود عدد كبير من الأنسجة الليفية والغدية، وهذا يجعل من الصعب الكشف عن أورام الثدر باستخدام الماموجرام، لأنها تتداخل مع الأنسجة الطبيعية.

وقد أظهرت الأبحاث أن الثدي الأكثر كثافة يكون أكثر عرضة للتالي:

  • أكثر عرضة لسرطان الثدي بمعدل 6 مرات.

يجعل من الصعب الكشف عن سرطان الثدي في مراحل مبكرة باستخدام أشعة تصوير الثدي.

  • الأورام البيضاء اللون التي تشبه الغدة الثديية يسهل رؤيتها بالماموجرام عندما تكون محاطة بالدهون على عكس المحاطة بالأنسجة الليفية والغدية.

الحل وطرق العلاج

يحدد الطيبب أولًا نوع الأنسجة التي تغلب على الثدي لتحديد هل تتداخل مع أشعة تصوير الثدي أم لا، وفي حالة وجود مشكلات صحية أخرى تتعلق بكبر حجم الثدي يوصي الطبيب بالتالي:

  • التخلص من الوزن الزائد بالرجيم والرياضة لتقليل فرص الإصابة بأورام الصدر.
  • التخلص من الوزن الزائد في الثدي من الدهون بالرياضة الموضعية أولًا.
  • إذا كان حجم الثدي يشكل عامل خطر قد يوصي الطبيب بجراحة تصغير الثدي عن طريق شفط الدهون.
  • قد يوصي الطبيب بإجراء عملية تصغير الثدي للتخلص من الأنسجة الليفية والغدية في حالة كثافة الثدي.

وفي النهاية عزيزي القارئ بعد أن تعرفنا على أنواع أورام الصدر وأسبابها، وما هي عوامل الخطر وكيفية تفاديها، نرجو أن نكون قد تمكنا من الإجابة عن كل أسئلتكم واستفساراتكم، ولمزيد من الاستفسارات والأسئلة يمكنكم التواصل معنا لحجز موعد استشارة لدى د. أشرف قورة استشاري السمنة والنحافة في مركز لايت كلينك من خلال الاتصال على الرقم: 00201287871616

إحجز الأن

احجز موعد كشفك الآن

"*" indicates required fields

الدولة*
MM slash DD slash YYYY

اترك تعليقاً