Skip links

كيف تتم عملية شفط الدهون .. كل ما عليك معرفته قبل وبعد إجراء العملية

كيف تتم عملية شفط الدهون
قد تعاني عزيزي القاريء من تراكم بعض الدهون في مناطق ما من الجسم أو الوجه، ولا تستطيع التخلص منها بالطرق العادية لإنقاص الوزن، ولا تدري كيفية الوصول إلى حل يزيل عنك هذه الزيادات التي لا ترغب بها، لذا ما عليك فعله هو معرفة كيف تتم عملية شفط الدهون في هذا المقال.

ما هي عملية شفط الدهون؟

عملية شفط الدهون هي عملية تجميلية لإزالة الدهون التي لا يمكنك التخلص منها بالتمرينات الرياضية والحمية الغذائية، عندما يقوم جراحي التجميل، أو الجلد بإجراء العملية، عادة ما يجريها على: الوركين، أو الفخذين، أو البطن، والأرداف، أو للوجه؛ ليبدو بشكل أفضل، ولكن عمليات شفط الدهون يمكن أن تُجرى أيضًا؛ لشد الوجه، أو حقن الثدي، وكذلك لشد البطن.

هل يمكن لأي شخص إجراء عملية شفط الدهون؟

كأي عملية جراحية أخرى، ينتج عنها بعض المخاطر الصحية، لذا قبل معرفة كيف تتم عملية شفط الدهون ، ينبغي أن تكون بصحة جيدة تسمح لك بخوض العملية، مما يعني أن تكون على الأقل:

  • في حدود 30% من وزنك المثالي.
  • لديك بشرة قوية، ومرنة.
  • غير مدخن.
  • لا ينصح الأطباء بإجراء عملية شفط الدهون إن كانت لديك مشاكل صحية بتدفق الدم، أو أمراض بالقلب، أو في حالة ضعف جهازك المناعي.

ما ينبغي معرفته قبل عملية شفط الدهون

الخطوة الأولى هى استشارة الطبيب الجراحي، عليك أن تحدثه عن هدفك من إجراء عملية شفط الدهون، وعن الخيارات المتاحة، وأن تعلم مسبقًا عن المخاطر والمنافع التي تنتج عن عملية شفط الدهون، عليك أن تسأله عن كل ما يدور بذهنك عن العملية.

إن كنت قد اتخذت قرارك بإجراء العملية، سيعطيك طبيبك التعليمات اللازمة للاستعداد لإجراء العملية، والتي قد تتضمن حمية غذائية، وعدم تعاطي الكحوليات.

عليك إخبار طبيبك بأي حساسية تعاني منها، وكذلك كل الأدوية التي تأخذها، بما في ذلك من مكملات غذائية بدون وصفات طبيبة، سيوصي طبيبك بمنع بعض أنواع الأدوية، مثل: الأدوية المسيلة للدم، وبعض أنواع المسكنات، لأسابيع عديدة قبل إجراءك لعملية شفط الدهون.

كيف تتم عملية شفط الدهون ؟

أول ما يمكن معرفته عن كيف تتم عملية شفط الدهون أن بعض عمليات شفط الدهون قد تتطلب تخديرًا موضعيًّا، أو عضويّا فقط في منطقة محددة من الجسم، بينما تتطلب بعض العمليات الأخرى تخديرًا كليًّا، مما يتطلب غيابًا مؤقتًا للوعي، وقد يتم أخذ مهدئ عن طريق الحقن الوريدي؛ حتى يساعد على البقاء في هدوء واسترخاء.

سيقوم الفريق الطبي بقياس معدل ضربات القلب، وسيقوم كذلك بقياس ضغط الدم، ومستوى الأكسجين في الدم خلال العملية، وإن حدث بعض الألم يجب إخبار الطبيب، فقد تكون هناك حاجة إلى بعض التعديلات في الدواء، أو في جرعته، وقد تستغرق العملية عدة ساعات، ويعتمد ذلك على كم الدهون التي تمت إزالتها، بعد العملية قد يترك الطبيب بعض الشقوق مفتوحة؛ لتسهيل عملية صرف المواد السائلة التي تتسرب من الجسم.

في حالة التخدير عام، يتم نقل المريض لغرفة الإنعاش، ليتم قضاء تحديدًا ساعتين على الأقل في المشفى، أو في عيادة حتى يستطيع الطاقم الطبي مراقبة الحالة، أما إن أجريت العملية بالمشفى، فستبقى الحالة فيها طيلة الليل حتى يتم التأكد ما إذا كانت تعاني من الجفاف، أو من صدمة من نقص السوائل.

كيف يمكن الاستعداد للعملية؟

هناك بعض الإجراءات، والاستعدادات التي ينبغي معرفتها، والقيام بها قبل معرفة كيف تتم عملية شفط الدهون ، وهي:

الأطعمة والأدوية

قبل إجراء العملية ناقش مع طبيبك ما المطلوب منك قبل العملية، فقم بمراجعة تاريخك الطبي معه، وقم بإعداد قائمة طبية للحالات الصحية التي لديك، ثم عليك إخبار طبيبك بأي أدوية، أو مكملات غذائية، أو أعشاب كنت تتناولها، سيقرر طبيبك منع بعض أنواع الادوية، مثل: الأدوية المسيلة للدم أو مضادات الالتهاب، على الأقل لمدة أسبوعين قبل العملية.

بعض الاحتياطات الأخرى

إن تطلبت عملية شفط الدهون إزالة أجزاء صغيرة من الدهون فقط، قد يجريها الطبيب في عيادة. أما إن تطلبت العملية إزالة أجزاء كبيرة من الدهون، أو إجراء جراحة أخرى في نفس وقت إجراء العملية، ستجرى العملية في مستشفى في هذه الحالة، وقد تضطر للبقاء طيلة الليل في المشفى، في كلتا الحالتين لا يمكنك القيادة بنفسك، على شخص آخر أن يتولى ذلك.

أنواع عمليات شفط الدهون

هناك فقط القليل من أشكال عمليات شفط الدهون، ولكن تشترك جميعها في استخدام: أنبوب رفيع يسمى “كانيولا”، يتم توصيل هذا الأنبوب بطريقة تعمل على امتصاص الدهون من جسدك، ومن أنواع عمليات شفط الدهون، الآتي:

شفط الدهون المتضخم

وهو الأسلوب الأكثر شيوعًا، وفيه يقوم الجراح بحقن محلول ملحي معقم في المنطقة التي يريد إزالة الدهون منها، ويتكون هذا المحلول من مياه مالحة ونسبة من الإبينافرين، والليدوكائين، هذه الطريقة تجعل من السهل شفط الدهون، مع القليل من الدم المفقود، والقليل من الشعور بالألم.

شفط الدهون بالموجات فوق الصوتية

ويسمى أيضًا بال UAL، وفيه تستخدم الموجات فوق الصوتية تحت الجلد، حيث تعمل على تفتيت جدران الدهون، حتى تسيل ويمكن إذابتها، وشفطها.

شفط الدهون بالليزر

وفيه يستخدم الليزر، أو ال SmartLipo؛ لإنتاج مجال من الطاقة المتدفقة تعمل على تسييل الدهون، ومن ثم شفطها.

ما المدة التي يستغرقها التعافي من عملية شفط الدهون؟

لا تحتم العملية البقاء في المستشفى بعد إجراء العملية، لكن يتوقع حدوث بعض الكدمات، والأورام، إضافة إلى بعض الآلام على الأقل لأسابيع قليلة، كما ينبغي أيضًا تناول بعض المضادات الحيوية لمنع حدوث أي عدوى، فبعض الناس يمكنهم العودة إلى عملهم خلال أيام قليلة، وممارسة حياتهم اليومية الطبيعية خلال أسبوعين، ولكن يختلف الأمر من شخص لآخر.

لماذا تجرى عملية شفط الدهون؟

تجرى العملية للتخلص من الدهون من بعض مناطق الجسد التي لم تنجح الحمية الغذائية، والتمرينات الرياضية في التخلص منها، مثل:

  • البطن.
  • الذراع.
  • الأرداف.
  • الساقين والكاحلين.
  • الفخذين والوركين.
  • الرقبة.
  • بالإضافة إلى حقن الثدي أحيانًا.

لماذا تتم عملية شفط الدهون؟

عندما يزداد الوزن، تتضخم خلايا الدهون في الحجم والكثافة، لذا ما تقوم به عملية شفط الدهون هو تقليل عدد خلايا الدهون في منطقة محددة، وتعتمد الكمية التي يتم تحديدها لشفط الدهون على شكل المنطقة التي يراد إزالة الدهون منها، وعلى حجم الدهون بها، تظل نتيجة العملية ثابتة كما هي كلما كان وزنك ثابتًا.

بعد العملية يتغير شكل الجلد في المنطقة التي تم إجراء العملية بها، إن كنت تتمتع ببشرة جيدة ومرنة، سيظهر جلدك بمظهر أملس، أما إن كان جلدك رقيقًا ولا يتمتع بالمرونة الكافية سيبدو بعض الارتخاء ببشرتك.

إن عملية شفط الدهون لا تحسن من خلل السلوليت بجسدك، أو المشاكل السطحية للبشرة، فعلى سبيل المثال: لا تعمل عملية شفط الدهون على إزالة علامات التمدد من البشرة.

ما الحالات الصحية التي تمنع إجراء عملية شفط الدهون؟

لا ينصح بإجراء عملية شفط الدهون لمن لديهم حالات صحية قد تعمل على تعقيد الجراحة، مثل:

ما المخاطر الصحية لإجراء عملية شفط الدهون؟

تعتبر عملية شفط الدهون عملية جراحية كغيرها من العمليات، لذا هناك بعض المخاطر المتوقعة عليك معرفتها قبل إجراء العملية، ولكن يمكن التقليل من هذه المخاطر فقط بدقة اختيارك لجراح تجميل مدرب جيدًا، ومعتمد أيضًا.

المخاطر الصحية المتوقعة بعد إجراء العملية تتضمن الآتي:

  • نزيف الدم.
  • مضاعفات التخدير.
  • الصدمة (تحدث عادة عندما لا تأخذ حاجتك من السوائل أثناء إجراء الجراحة).
  • بعض أنواع العدوى.
  • انسداد الدهون (يحدث ذلك عندما تتحلل أجزاء صغيرة من الدهون فتعيق تدفق الدم).
  • بعض الحروق الناتجة عن المعدات.
  • إزالة غير متكافئة للدهون.
  • تحسس من البنج الموضعي.
  • تغير في حساسية الجلد، والشعور بالخدر.
  • كما يحدث تدمير لبعض الأعصاب، وللأوعية الدموية، وللعضلات، وللرئتين، وكذلك لأعضاء البطن.
  • وبعض المخاطر مثل: جلطات الدم في الأوردة الداخلية، ويمكن أن تكون هذه الجلطات المتكونة شديدة الخطورة إن انتقلت لأجزاء أخرى من الجسم، كالرئتين مثلًا.

الآثار الجانبية لعملية شفط الدهون

بعد معرفة كيف تتم عملية شفط الدهون يجب توقع بعض الآثار الجانبية الناتجة عنها، كغيرها من العمليات الأخرى يتوقع حدوث بعض الألم، والتورم، أو بعض الكدمات، قد يتطلب الأمر انتظار أيامًا قليلة قبل العودة إلى العمل، أو ربما بعض الأسابيع قبل القيام بالنشاطات الحياتية المعتادة، بما في ذلك التمرينات الرياضية.

قد يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية؛ لكي تساعد على التحكم بالألم، وبعض المطهرات للحد من أخطار العدوى، وقد تكون هناك حاجة لارتداء ملابس ضغط ضيقة، والتي تساعد في تقليل التورم، فقط لأسابيع قليلة، في هذه الفترة يتوقع حدوث بعض التغيرات في الجسم في مكان شفط الدهون، حتى يستقر توزيع الدهون في الجسم بعد العملية.

ما نتائج عملية شفط الدهون؟

بالتأكيد تريد إجابة واقعية، لذا فلتعلم أن عملية شفط الدهون لن تتخلص من السيلوليت – على سبيل المثال – بشكل نهائي، لذا فأنت محظوظ إن أجريت العملية وتخلصت منه بشكل نهائي، فنتائج عملية شفط الدهون يمكن أن تبقى طويلًا إن حافظت على وزنك من الازدياد، أما إن زاد الوزن بعد العملية قد يتغير توزيع الدهون بالجسد ، فعلى سبيل المثال: قد تتجمع الدهون حول البطن بغض النظر عن المناطق التي تمت معالجتها في الأصل.

والآن بعد أن تعرفت عزيزي القاريء على أهم الإجراءات، والمعلومات التي ينبغي عليك معرفتها؛ لتحديد كيف تتم عملية شفط الدهون ، وهل تناسب حالتك الصحية أم لا، وما يساعدك في اتخاذ قرارك بإجراء العملية أم لا، يمكنك التواصل مع مركز لايت كلينك من هذا الرابط.

احجز موعد كشفك الآن

"*" indicates required fields

الدولة*
MM slash DD slash YYYY

اترك تعليقاً