Skip links

كيفية علاج تساقط الشعر بكافة الطرق.. الطبية والتجميلية.. والأدوية والعلاجات المنزلية

كيفية علاج تساقط الشعر
عندما تتعطل العملية الطبيعية لنمو الشعر يبدأ الشعر في التساقط، لأسباب عديدة تعتبر مشكلة تساقط الشعر من أكثر المشكلات شيوعًا لكل من الرجال والنساء، لكن الطب يقدم العديد من الطرق لحل هذه المشكلة بدءًا من الأدوية ووصولًا إلى زراعة الشعر بطرق مختلفة، لذا سنتعرف في هذه المقالة على كيفية علاج تساقط الشعر بأكثر الطرق فعالية.

مراحل نمو الشعر

لفهم طبيعة سقوط الشعر يجب التعرف إلى مراحل نمو الشعر وهي:

  • مرحلة النمو Anagen: هي فترة نمو الشعر الفعلية وتستمر من سنتين حتى ست سنوات.
  • مرحلة Catagen، وهي فترة انتقالية يمر بها الشعر وتستمر من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.
  • مرحلة السقوط Tolegen، وتسمى بفترة الراحة، وهي آخر مراحل نمو الشعر التي يبدأ فيها الشعر بالسقوط، ليتم استبداله بشعر جديد في النهاية.

لكل بصيلة دورة حياتها الخاصة، والشعر الذي وجد على الرأس يكون في مرحلة النمو بنسبة 90%، ثم يبدأ الشعر في التساقط عندما يمر بكل المراحل الثلاثة السابقة، ويمكن أن يتأثر الشعر بالصحة والمرض والعمر، ويبلغ متسوط عدد شعر الرأس من 100,000 إلى 150,000 شعرة، ويفقد منها في اليوم في المتوسط من 100 إلى 150 شعرة، لذا لا يعتبر تساقط الشعر إنذارًا بالخطر إن كان التساقط في المعدل الطبيعي.

الأسباب الشائعة لتساقط الشعر

هناك العديد من الأسباب التي تدفع الشعر إلى التساقط في النهاية ومنها:

الصلع الوراثي

عن تقدم الرجال في العمر قد ينحسر خط الشعر ويصبح على شكل حرف M في الجزء العلوي الأمامي من الرأس، ويصب الشعر أخف بالتدريج، حتى يفقد تمامًا، ويعرف أيضًا باسم الصلع الذكوري، أو الصلع الأندروجيني، ويتسبب فيه اضطراب مستويات هرمون التستوستيرون DHT.

تصيب هذه المشكلة النساء أيضًا، ولا ترجع الأسباب في حالة النساء دائمًا إلى اضطراب مستوى هرمونات الذكورة والأنوثة، فقد تفقد بصيلة الشعر قدرتها على إنتاج شعر جديد مع التقدم في العمر، كما تصبح البصيلة أضعف، وتقصر مدة مرحلة النمو، وتصبح مرحلة الراحة أطول، وفي النهاية يصبح الشعر خفيفًا وشديد القصر، وتكثر الفراغات في الشعر.

أكثر مناطق الشعر تأثرًا بالصلع هي الجزء الأمامي من مقدمة الرأس حيث تكون بصيلات الشعر في الجزء الأمامي أكثر حساسية للهرمونات، فعلى عكس الشعر على جانبي الرأس الذي لا يتساقط بسبب عدم تأثره بهرمون DHT، وعادة ما تبقى سليمة.

تساقط الشعر الكربي/ مرحلة الانبعاث الراحي Telogen Effluvium

إحدى صور تساقط الشعر التي تعرف بمرحلة الانبعاث الراحي، ويقصد بها أن يصبح أكبر عدد كبير من بصيلات  الشعر في مرحلة الراحة في نفس الوقت، وقد تنتج هذه الحالة للعديد من العوامل من بينها الصدمة، أو التعرض للإجهاد، والجيد في هذه الحالة أن الشعر يبدأ في النمو مرة أخرى بعد انتهاء مرحلة الراحة.

العلاج الكيميائي

قد يكون تساقط الشعر بسبب العلاج الكيميائي لعلاج الخلايا السرطانية، حيث يتسبب العلاج في قتل بصيلات الشعر التي تكون في غير مرحلة النمو، كما يجبر العلاج الكيميائي بصيلات الشعر على النمو في مرحلة الكاتاجين أي المرحلة الانتقالية، فلا ينمو الشعر بشكل صحيح، وفي النهاية يتكسر ويتساقط، ولكن يمكن أن يعود الشعر للنمو مرة أخرى بعد الانتهاء من العلاج الكيميائي، ولكن الأمر السيء هو أن العلاج الكيميائي في مدة قصيرة يمكن أن يتسبب في تساقط الشعر بالكامل.

مرض الثعلبة

هي حالة من تساقط الشعر يتسبب فيها مهاجمة جهاز المناعة الذاتي لبصيلات الشعر، ويهاجم البصيلات في المرحلة الانتقالية مما يؤدي إلى تساقط الشعر في بقع متعددة من فروة الرأس، بسبب ضعفه وتكسره، ويمكن أن ينتهي تساقط الشعر بعد علاج المرض، وقد يهاجم الجهاز المناعي بصيلات الشعر فقط، وهذه الحالة تختلف عن حالة أخرى من تساقط الشعر تحدث بسبب مهاجمة الجهاز المناعي للخلايا الجذعية في بصيلات الشعر، مما يؤدي إلى تساقط الشعر الدائم.

كيفية علاج تساقط الشعر

تعتمد كيفية علاج تساقط الشعر على سبب تساقط الشعر ففي حالة وجود حالات طبية تتسبب في تساقط الشعر أو تناول أدوية تؤدي لنفس الشيء، يمكن علاج الحالة الطبية، والتوقف عن تناول الأدوية التي تتسبب في ذلك، وقد ينصح الطبيب بالتوقف عنها لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر، ويمكن علاج تساقط الشعر بالأدوية، أو بجراحة زرع الشعر، وكذلك الليزر، والبلازما، وغيرهم.

كيفية علاج تساقط الشعر بالأدوية

هناك نوعين من الأدوية التي تنجح في علاج تساقط الشعر، وهما:

مينوكسيديل

يناسب هذا العلاج كل من الرجال والنساء، ويمكن تناوله بدون وصفات طبية، وهو عبارة عن سائل أو رغوة يتم فركها في فروة الرأس يوميًّا، ويجب غسل اليد جيدًا بعد الانتهاء من استخدامه، وفي البداية يكون الشعر الجديد أقصر وأخف من الشعر الطبيعي، ويجب الاستمرار في استخدامه لمدة ستة أشهر لمنع المزيد من تساقط الشعر، وليبدأ الشعر في النمو مرة أخرى، ويجب الاستمرار على الدواء للحفاظ على النتائج.

هذا العلاج له بعض الآثار الجانبية وتشمل تهيج فروة الرأس، ونمو الشعر الزائد غير المرغوب فيه على الوجه واليدين، وسرعة ضربات القلب، أو عدم انتظام دقات القلب.

فيناسترايد

هذا العلاج للرجال فقط، ويتم أخذه كحبوب بشكل يومي، فيعمل على تباطؤ تساقط الشعر، ومع الاستمرار يبدأ الشعر في النمو، ويظهر الشعر الجديد، وحتى يمكن الحفاظ على النتائج يجب الاستمرار في تناوله، ولكن هذا العلاج قد لا يعمل لدى الرجال ممن تجاوزوا الستين من عمرهم.

وتشمل الآثار الجانبية الناتجة عن تناول فيناسترايد تناقص الرغبة الجنسية، وتراجع الوظيفة الجنسية، وزيادة خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، ويجب على النساء الحوامل تجنب لمس هذه الحبوب في حالة تفتتها أو تكسرها.

أدوية أخرى

هناك أدوية أخرى للرجال مثل دووتاسترايد، وهو علاج يأخذ عن طريق الفم، ويمكن علاجه لدى النساء بتناول موانع الحمل الفموية والسبيرونولاكتون spironolactone.

العلاج بجراحة زرع الشعر

جراحة زرع الشعر أكثر شيوعًا في حالات تساقط الشعر الدائم، وفي الجراحة يقوم طبيب الأمراض الجلدية أو الجراح باستئصال بقع صغيرة من جلد الرأس، تحتوي كل بقعة على عدة شعرات من الجزء الخلفي أو الجزء الجانبي من فروة الرأس، وفي بعض الحالات يتم أخذ بقعة أكبر من الجلد تحتوي على عدد أكبر من الشعرات.

ثم يتم زرع بصيلات الشعر من المتبرع إلى فروة رأس من يعاني من تساقط الشعر، ويوصي بعض الأطباء باستخدام المينوكسيديل بعد عملية الزرع، للمساعدة في تقليل فقدان الشعر، ويمكن تكرار أكثر من عملية للوصول لدرجة نمو الشعر المطلوبة، وقد يحدث فقدان الشعر الوراثي في النهاية بالرغم من الجراحة، وتشمل الآثار الجانبية المترتبة عن الجراحة النزيف والتندب.

علاج تساقط الشعر بالليزر

علاج تساقط الشعر بالليزر تمت الموافقة عليه من قبل إدارة الاغية والدواء FDA، حيث يتمكن من تحسين كثافة الشعر عن طريق استخدام موجات ليزر منخفضة المستوى، ويشار إليه بالعلاج بالليزر الأحمر، أو العلاج بالضوء البارد، يقوم بإطلاق الفوتونات في فروة الرأس التي تُمتص عن طريق البصيلات والخلايا الضعيفة، فتحفزها على النمو، وهذا الإجراء آمن ونتائجه جيدة ولا يحتاج للتدخل الجراحي.

تعتمد كيفية علاج تساقط الشعر بالليزر على تنشيط الدورة الدموية، وتحفيز بصيلات الشعر على النمو، ولكن حتى الآن العلاج بالليزر أسفر عن نتائج متفاوتة، فقد نجح مع بعض الأشخاص ولم ينجح مع البعض الآخر، ويتميز بعدم الشعور بالألم، ويزيد من قوة الشعر، ولا تترتب عليه الآثار الجانبية.

علاج تساقط العشر بالبلازما

تتميز البلازما باحتوائها على العديد من الخصائص العلاجية، ويتم استخلاصها من جسم المريض نفسه مما يعني عدم وجود ردود أفعال تحسسية من مادة الحقن نفسها، كيفية علاج تساقط الشعر بالبلازما تكون عن طريق سحب عينة من دم المريض نفسه، ثم استخلاص البلازما منها بوضعها في جهاز يعمل بطريقة الطرد المركزي، يدور بسرعة كبيرة حتى تنفصل البلازما عن مكونات الدم.

يتم سحب البلازما وإعدادها للحقن، ثم تُحقن في فروة الرأس فتعمل على تحفيز ألياف الكولاجين، وإصلاح الخلايا التالفة لما لها من خصائص علاجية، كما تنشط الدورة الدموية، فينتج شعر قوي وكثيف، ويقل تساقط الشعر، ويجب تكرار الجلسات للحفاظ على نتائج أفضل، ويتم تقسيم الجلسات على عدة شهور متفرقة، ويمكن استخدام البلازما بعد جراحة زرع الشعر للحفاظ على البصيلات التي يتم زرعها وتعزيز النتائج.

علاج الشعر بالبوتوكس

يفقد الشعر الامتلاء والمرونة مع التقدم في العمر، ويعمل العلاج بالبوتوكس على ملء ألياف الشعر وتحسين ملمسه وجعله أكثر نعومة، ويقلل من التجاعيد، وتقوم كيفية علاج الشعر بالبوتوكس على الوصول إلى الألياف العميقة بالشعر وملء مناطق التكسر والضعف عن طريق أنواع مختلفة من الألياف المرنة والناعمة تجعل الشعر أكثر كثافة.

ومن هذه الأنواع نوع من البوتوكس يتكون من زيت الكافيار وفيتامين E، وفيتامين B5، وبونتيل الببتيد BONT-L، وكولاجين معقد يشكل جزء من العلاج بالبوتوكس، ويعمل على إصلاح الشعر التالف، والمجعد، والنهاية المقصفة، والشعر الخشن، ويزيد من كثافة الشعر.

يتم العلاج عن طريق استخدام شامبو للشعر مخصص قبل العلاج بالبوتكس، ثم يوضع البوتوكس على الشعر ويتم تدليكه جيدًا، ثم يترك العلاج على شعر رطب لفترة تتراوح بين 20-90 دقيقة، ويمكن رؤية النتائج فورًا بعد تجفيف الشعر.

العلاج باستخدام إبر الميزوثيرابي

تعتمد كيفية علاج تساقط الشعر باستخدام إبر الميزوثيرابي على حقن الشعر بمجموعة من المركبات الكيميائية ذات الخصائص العلاجية، مثل فيناسترايد مينوكسيديل، ومجموعة من الفيتامينات والمعادن، ومينوكسيديل، والبيوتين، وفيناسترايد، بيفلومايد، ودوتاستيريدي، والسيليكوم العضوي، فتعمل هذه المواد على إصلاح الأنسجة الضامة والخلايا التالفة، وتنشيط الدورة الدموية، لينمو شعر أكثر كثافة وصحة بعد تكرار مجموعة من الجلسات للحصول على نتائج أفضل.

علاج تساقط الشعر بالخلايا الجذعية

كيفية علاج تساقط الشعر بالخلايا الجذعية تعتمد على ما تحتويه الخلايا الجذعية من خصائص ذات قدرة على الانقسام، وهذا ما يحدث للبصيلات عند حقن الخلايا الجذعية تنمو بكثرة فبدلًا من أن تنتج البصيلة الواحدة شعرة واحدة تنتج العديد من الشعرات، ويتم الحصول على الخلايا الجذعية من المريض نفسه، أو من أحد المتبرعين، ثم تعد للزراعة في فروة رأس المريض.

يمكن الحصول على الخلايا الجذعية عن طريق شفط الدهون وفصل الخلايا الجذعية من دهون البطن أو الأرداف بعد شفطها، ويحتاج هذا الإجراء لفترة تعافي أطول، وقد يرفض الجسم الخلايا الجذعية مثلما يحدث في حالة زراعة الشعر التقليدية، ولكن أغلب النتائج تحت الاختبار أسفرت عن نجاح كبير في حالات وفي حالات أخرى لم ينجح العلاج.

تذهب الكثير من الآراء أن مستقبل زراعة الشعر سيتعلق بالخلايا الجذعية عند اختبار النتائج لفترة طويلة الأمد، وبالرغم من ذلك إلا أن هذا العلاج ما زال نظري ويحتاج لدراسات طويلة الأمد للتأكد من مدى فعالية النتائج.

كيفية علاج تساقط الشعر بالوخز بالإبر

تعتمد كيفية علاج تساقط الشعر باستخدام طريقة الوخز بالإبر على جهاز يحمل باليد يتم تدويره على الشعر وباستخدام إبر دقيقة مدببة يتراوح مقاسها من 0,25 إلى 3 ملليميتر طولًا تعتمد على العلاج السطحي، وتخترق فقط منتصف طبقة الجلد، وفي مرحلة شفاء فروة الرأس تنتج المزيد من ألياف الكولاجين مما يؤدي إلى زيادة نمو الشعر وتقوية بصيلات الشعر أيضًا، وقبل العلاج يقوم الطبيب بوضع مخدر موضعي على فروة الرأس قبل العلاج بحوالي 45 دقيقة.

العلاج المنزلي ونمط تصفيف الشعر

تختلف كيفية علاج تساقط الشعر حسب الأسباب التي تؤدي إلى فقدانه، فقد تكون طرق تصفيف الشعر، وقلة العناية به، وكثرة استخدام أدوات تصفيف الشعر الحرارية، هي العوامل التي تؤدي إلى إضعافه وتكسره وتساقطه في النهاية، لذا تشمل طرق العناية بالشعر عدم تعريضه للشد والسحب للوراء بكثرة، ودرجات الحرارة المرتفعة، كما أن أكثر استخدام مستحضرات كيميائية غير مناسبة للشعر قد تؤثر على بصيلات الشعر.

يمكن العناية بالشعر باستخدام الزيوت الأساسية المضافة للزيوت الناقلة، حيث يتميز الزيوت بخصائص علاجية مختلفة تعمل على تقليل الالتهابات والتخلص من الميكروبات والبكتيريا، مثل: زيت الثوم، وزيت شجرة الشاي، وزيت الزيتون، وجوز الهند، والأرجان، ولكن يجب اختبار حساسية فروة الرأس مسبقًا قبل استخدام هذه الزيوت وغيرها، فقد تتسبب في التهيج والتحسس لبعض أنواع البشرة، كما يجب استشارة الطبيب.

كيفية علاج تساقط الشعر بالفيتامينات

يمكن تغذية الشعر بالفيتامنات أيضا، وتعمتد كيفية علاج تساقط الشعر وإصلاحه بالفيتامينات لما تحتويه من عناصر غذائية تعمل على تقوية الشعر وتحسين كفاءة عمل البصيلات ومنها:

  • فيتامين أ الذي يحسن من عمل الغدد الزيتية في الشعر فيساعد على منح الشعر الرطوبة، ولكن كثرته تؤدي إلى نتائج عكسية.
  • فيتامين ب يعمل على توصيل الأكسجين والدم إلى البصيلات مما يزيد من كفاءة عملها، ويمنع تساقط الشعر لمن يعانون منه.
  • فيتامين ج يحمي الشعر من الإجهاد التأكسدي ومنع الجذور الحرة من ضرر الشعر؛ لما يحتويه من مكونات مضادة للأكسدة، كما يعمل على بناء الكولاجين وهو بروتين هام لصحة الشعر.
  • فيتامين د يعمل على تكوين بصيلات شعر جديدة، ويمكن الحصول عليه بالتعرض المباشر لأشعة الشمس.
  • فيتامين هـ هو أحد مضادات الأكسدة التي تمنع الإجهاد التأكسدي.
  • الحديد يحفز خلايا الدم الحمراء على حمل الأكسجين كما يحفز العديد من وظائف الجسم بما فيه نمو الشعر.
  • مكملات الزنك تعمل على علاج تساقط الشعر الذي يتسبب فيه نقص الزنك.
  • البروتين أحد أهم العناصر الغذائية الذي يؤدي نقصها إلى تساقط الشعر، لذا يجب الحصول على ما يكفي من البروتين.

والآن عزيزي القارئ بعد أن تعرفنا على كل ما يهم عن كيفية علاج تساقط الشعر بمختلف الطرق التجميلية، والأدوية الطبية، وكيفية علاج تساقط الشعر بالطرق المنزلية، نرجو أن نكون قد أجبنا على كافة أسئلتكم واستفساراتكم، وللمزيد من الاستفسارات والأسئلة يمكنكم التواصل معنا لحجز موعد استشارة في مركز لايت كلينك من خلال الاتصال على الرقم: 00201287871616

كما يمكنك تحديد موعد استشارتك عبر هذا الرابط.

احجز موعد كشفك الآن

"*" indicates required fields

الدولة*
MM slash DD slash YYYY

اترك تعليقاً