Skip links

عملية شفط الدهون.. التقنيات والأسعار والآثار الجانبية وكيفية الحفاظ على النتائج وأكثر

عملية شفط الدهون
قد تنجح في فقدان الوزن وتصل إلى الوزن الطبيعي، ولكن تبقى بعد الرواسب الدهنية التي لم تتخلص الرياضة والحمية في التخلص منها، وتكون النتيجة محبطة، وهذا ما جعل عملية شفط الدهون من أكثر عمليات التجميل شيوعًا، ليصبح التخلص من السمنة الموضعية، وتتويج نتائج فقدان الوزن والحصول على قوام متناسق وجذاب، إليكم كل ما تودون معرفته عن العملية.

عملية شفط الدهون

عملية شفط الدهون تستخدم تقنيات متعددة للتخلص من الدهون العنيدة التي تكافح ضد الرجيم والرياضة لتحقيق تناسق الجسم، وجعل القوام أكثر نحافة، وتمنح الشخص القوام المنحوت، وتتمكن من الوصول إلى الأماكن لدقيقة ونحتها بدقة عالية مثل الوجه والرقبة، وكذلك المناطق الكبيرة، ويمكن شفط حتى 5 لترات من الدهون فقط في ساعات قليلة، لتختصر الكثير من الوقت الذي يمكن قضاؤه في ممارسة الرياضة للتخلص من السمنة الموضعية بلا جدوى، ويمكن شفط دهون:

  • البطن والخصر.
  • الثديين للنساء.
  • شفط دهون الصدر لدى الرجال.
  • الظهر
  • أسفل الذراعين.
  • السمانة
  • الذقن المزدوج.
  • الرقبة
  • الجانبين
  • الفخذين
  • المؤخرة
  • الأرداف

المرشحين لعملية شفط الدهون

يجب أن تتوفر في من يقبل على عملية شفط الدهون الشروط التالية:

  • من تزيد أعمارهم عن 18 سنة.
  • من يتمتعون باستقرار الحالة النفسية التي تسمنح باتخاذ قرار إجراء الجراحة.
  • من لا يتجاوزا 30% من مؤش كتلة لجسم.
  • من لا توجد لديهم أية حالات صحية تمنع الجراحة.
  • من يتمعون بصحة بدينية يدة، ويفضل من لديهم لياقة عالية واستقرار في الوزن.
  • كلما زادت جودة الجلد وقل ارتخاؤه كلما كانت النتائج التجميلية أفضل.
  • من حاولوا التخلص من الوزن الزائد ولم يتخلصوا من الدهون الموضعية في أي من مناطق الجسد.
  • نتائج الجراحة والتعافي الآمن تتوافق أكثر مع غير المدخنين، ومن انقطعوا عن التدخين قبل العملية بفترة كافية لا تقل عن أسبوعين.
  • التوقعات الإيجابية والأهداف المحددة.

ولا تعالج عملية شفط الدهون الآتي:

  • السيلوليت حتى لو تحسن مظهره بفضل الجراحة.
  • لا تعالج علامات التمدد.
  • لا تعالج السمنة ولا تهدف لنقصان الوزن.

ولا يمكن إجراؤها عند المعاناة من بعض المشكلات الصحية أو في بعض الحالات، ومنها:

  • للنساء الحوامل أو المرضعات.
  • من يعانون من مشكلات صحية يمكن أن تداخل مع الشفاء.
  • من يتناولون أدوية يمكن أن تمنع تجلط الدم، وتزيد النزيف.
  • من لديهم حساسية ضد اليدوكائين.
  • من يعانون من أمراض مزمنة مثل: أمراض القلب والأوعية الدموية، ومرضى السكري، وارتفاع ضغط الدم.
  • ضعف الجهاز المناعي.
  • ضعف الدروة الدموية.
  • أمراض الرئة.
  • من خضعوا لعملية جراحية سابقة في نفس منطقة شفط الدهون يجب أن ينتظروا حتى تمر فترة التعافي قبل التفكير في شفط الدهون.

تكلفة عملية شفط الدهون

تتراوح تكلفة عملية شفط الدهون بالدولار بين 2000 إلى 3500، بينما بالجنيه المصري بين 8000 إلى 12000، ويرجع الفرق بين التكلفة إلى العوامل الاقتصادية التي تتدخل في تحديد قيمة الجنيه مقارنة بأسعار العملات الأخرى، وليس لقلة جودة النتائج وكفاءتها في مصر.

فمن الضروري معرفة أن هناك عوامل عديدة تتحكم في تكلفة أي عملية جراحية، ومنها منطقة تواجد المنشأة الجراحية، وخبرة الطبيب ومؤهلاته، ودرجة إعداد المركز الطبي أو عيادة الطبيب، كما أن التقنية المستخدمة في شفط الدهون، وعدد وحجم منطقة العلاج تتحكم في السعر أيضًا، ويبقى أن نعرف أن ثمة أشياء أخرى تدخل في التكلفة، من بينها:

  • رسوم المركز الجراحي.
  • رسوم التخدير.
  • رسوةم الملابس.
  • أسعار العقاقير التي يصفها الطبيب.
  • الاختبار المعملية في مرحلة الاستعداد.

الاستعدد لعملية شفط الدهون

قبل اتخاذ قرار بشأن الجراحة يجب التحضير المسبق للكشف عن أي عوامل خطر كامنة، ولمعرفة هل العملية تتناسب مع توقعات الشخص أم لا، وتشمل:

  • الآثار الجانبية ومخاطر الجراحة، وحدود النتائج.
  • التاريخ الطبي للمريض.
  • البدائل والتقنيات المختلفة.
  • تكلفة العملية.
  • مناقشة نمط الحياة.
  • تاريخ تناول الأدوية، والمكملات العشبية.
  • معرفة هل يدخن الشخص، أو يتناول حبوب لمنع الحمل.

قبل أسبوعين من العملية

يجب عمل الآتي:

  • التوقف عن جميع أنواع الأسبرينات، والفيتامينات، والمكملات العشبية؛ لأنها تمنع تجلط الدم وتزيد من خطورة النزيف.
  • التوقف عن التدخين؛ لأنه يزيد ن فرص الإصابة بنخر الجلد والدهون ويضعف الشفاء، بسبب صعوبة وصول الدم للأنسجة.

اليوم السابق للعملية

يجب تجهيز الآتي:

  • الملابس الفضفاضة والمريحة لارتادائها أثناء إجراء العملية.
  • الحصول على النوم الكافي.
  • ترتيب المنزل وتوفير وسائد مريحة، وملابس قطنية نظيفة وواسعة، وتخزين وجبات سريعة صحية في الفريزر.
  • شراء كافة الأدوية التي يصفها الطبيب لفترة التعافي بشكل مسبق.
  • توفير وسيلة اتصال بالقرب من مكان النوم للظروف الطارئة.
  • الاتفاق مع أحد المقربين للذهاب معك إلى المستشفى وتولي القيادة في العودة، والاعتناء بك ليلة الجراحة.

يوم عملية شفط الدهون

  • في حالة التخدير العام يجب تجنب أي طعام أو شراب لمدة 6 ساعات على الأقل قبل شفط الدهون.
  • ستوقع على استمارة تفيد الموافقة على العملية وفهم المهاطر والآثار الجانبية.
  • سيحدد الطبيب المناطق التي يتم شفط الدهون منها.
  • يلتقط الطبيب الصور لتقييم النتائج.

كيفية إجراء عملية شفط الدهون

اعتمادًا على نوع الإجراء ومنطقة شفط الدهون يتم عمل الخطوات التالية:

التخدير

قد يكون التخدير عامًا أو موضعيًّا حسب حالة المريض، وفي أغلب عمليات شفط الدهون تتم تحت التخدير الموضعي، ولا يتخلل العملية شعور بأي ألم، سوى بعد يمكن الشعور بألم بسيط بعد الانتهاء من العملية.

شقوق الجراحة

يتم عمل شقوق الجراحة في مناطق شفط الدهون بدقة، ولا تتجاوز بضعة سنتيمترات، وقد يقوم الطبيب بحقن الشقوق بمحلول ملحي، وهنا يتم إدخال أداة شفط الدهون.

شفط الدهون

يتم إدخال أداة شفط الدهون عبر شقوق الجراحة، وهي عبارة عن كانيولا حادة الطرف ورقيقة، تدخل لطبقة الدهون، يحركها الطبيب للأمام والخلف في حركات عكسية دقيقة لتفتيت الخلايا، بعدها يدخل مضخة تفريغ الدهون تشفط الدهون خارج الجسم.

بعد شفط الدهون وكمية من الدم والسوائل، يحقن المريض بسوائل بديلة عن طريق الوريد لتعويض الناقص من السوائل، وقد تختلف هذه الخطوة وفقًا لنوع التقنية المستخدمة.

إغلاق شقوق الجراحة

يمكن إغلاق شقوق الجراحة بالغرز والأشرطة اللاصقة، ويمكن تركها مفتوحة، ويتوقف ذلك على خيار الطبيب، وعند تركها مفتوحة يتم تصريف السوائل والدم بسرعة أكبر، ويقلل من كمية الكدمات والتورم، وفي كل الأحوال توضع الضمادات، وينصح بارتداء المشد، كما يضع أنابيب دقيقة لتصريف السوائل النتاتنجة عن الجراحة.

تقنيات شفط الدهون

توجد العديد من تقنيات شفط الدهون، ومنها التقنيات اليدوية التقليدية وتقنيات الليزر والفيزر:

عملية شفط الدهون التقليدية

من أكثر عمليات شفط الدهون شعبية، وفيها يقوم الطبيب بإدخال الكاميولا في أماكن شقوق الجراحة الدقيقة، ويحقنها بالسوائل، ثم يحرك أداة شفط لدهون بالذهاب والرجوع بشكل عكسي حتى تتفتت الدهونن ويتم شفطها خارج الجسم بأداة شفط الدهون.

شفط الدهون المتضخم

يشبه شفط الدهون التقليدي ولكن يستخدم خليط من 3 مواد تحقن في شقوق الجراحة عبارة عن المحاول الملحي والليدوكائين، والإيبينيفرين، وتقاس كمية السوائل بثلاث أضعاف الدهون المقرر إزالتها، يجعل هذا الخليط الأوعية الدموية تنكمش مما يقلل خطر الآثار الجانبية مثل الكدمات والنزيف، ويؤدي لتضخيم الدهون وتمديدها ليسهل شفطها.

شفط الدهون بقوة الماء

ويشبه شفط الدهون المتضخم ولكن يعتمد على حقن خليط السوائل من الليدوكائين، والإيبينيفرين، والمحلول الملحي بحجم كمية شفط الدهون فقط، ويتم بنفس طريقة شفط الدهون المتضخم.

شفط الدهون الديناميكي

هو شكل أكثر تطورًا من شفط الدهون التقليدي ويتميز باستخدام أداة لشفط الدهون تتميز بخاصية الاهتزاز تعمل على تفتيت الدهون بدقة عالية أكثر من شفط الدهون التقليدي؛ لأن الكانيولا تتحرك بحركات دقيقة وصغيرة، مما يسمح بتفتيت الدهون بشكل أسهل.

شفط الدهون بالفيزر

يعرف شفط الدهون بتلفيزر بنحت الجسم الديناميكي ويتيمز باستخدام خاصية الاهتزاز التي يطلقها طرف جهاز الفيزر، وعن طريق الموجات فوق الصوتية تنبعث حرارة متوسطة تعمل على إذابة لدهون برفق، وبفضل الاهتزاز تتفتت الدهون دون حركة يدوية مما يجعل العملية غاية الدقة، وتقل بعدها الآثار الجانبية، وفترة التعافي.

تسمح بأقل قدر من التدخل الجراحي، كما تعمل الحرارة على تعزيز إنتاج خلايا الكولاجين فتؤدي لشد الجلد أيضًا، ويمكنها أن تبرز العضلات وتنحت محيط الجسم، ويتم الإجراء تحت التخدير الموضعي.

شفط الدهون بالليزر

يعرف بالشفط الذكي للدهون ويستخدم درجة حرارة تعمل على تسييل الدهون دون التعامل معها بشكل مباشر فتقل بالتالي الآثار الجانبية، كما تعمل الحرارة على شد الجلد وتحسين مظهره، ويمكن إجراؤه أيضًا تحت التخدير الموضعي.

التعافي بعد عملية شفط الدهون

بعد الانتهاء من عملية شفط الدهون قد يتطلب التعافي من 7 إلى 10 أيام فقط، وتعتمد المدة على حجم المنطقة المعالجة، ونوع التقنية المستخدمة، وتمر فترة التعافي بمما يلي:

التعافي خلال الأسابيع الأولى

  • ينصح الأطباء بارتداء المشد لمدة شهر على الأقل أو 6 أسابيع، ويعمل المشد على تصريف السوائل بفعالية، وشد الجلد، واستقرار الدهون والجلد.
  • الشعور بالألم يكون في مواضع شقوق الجراحة، ويستمر  فقط لعدة أيام، ويمكت التغلب عليه بالمسكنات التي يصفها الطبيب.
  • خلال أسبوع على المريض الاستمرار في المشي في الأيام الأولى لمنع تجلط الدم، وتكون جلطت الساقين، ونشيط الدورة الدموية، وبالتالي التخلص من السوائل المتراكمة تحت الجلد.
  • تجنب المكوث في أحواض الاستحمام، يمكن الاستحمام بسرعة، ويجب الجلوس تجنبًا للإغماء، لمدة أسبوع.
  • خلال هذه الفترة تكون الكدمات والتورمات بدأت في الاختفاء.

خلال الأشهر الأولى

  • يستمر التورم في التلاشي خلال الأشهر الأولى.
  • بعد زوال التورم والكدمات يمكن رؤية أغلب النتائج.
  • يستغرق التعافي وقتًا أكثر إذا كانت منطقة وكمية شفط الدهون أكبر.
  • يمكن ملاحظة تراخي الجلد ولكنه يعود لوضعه الطبيعي خلال ستة أشهر، حسب مدى جودة الجلد، والعمر، والعوامل الوراثية.

الحركة والأنشطة

قبل العودة للأنشطة العادية والروتين اليومي يجب استشارة الطبيب مسبقًا، فقد تختلف الفترة من مريض لآخر، ويمكن المرور بالآتي في أغلب الحالات:

  • يبدأ المشي الخفيف خلال 3 إلى 4 أيام بعد شفط الدهون.
  • عمل تمرينات خفيفة مثل تحريك الساقين لمنع الجلطات.
  • خلال أسبوعين يمكن زيادة النشاطات بالتدريج.
  • خلال الشهر الأول على الأقل وحتى يقرر الطيب يجب تجنب العودة للنشاطات القاسية والتمرينات العنيفة.

نتائج عملية شفط الدهون

سوف تظهر النتائج خلال عدة أشهر من الانتهاء من عملية شفط الدهون وتمر النتائج بالآتي:

  • بعد الانتهاء من عملية شفط الدهون مباشرة يمكن رؤية النتائج، ولكن الجسم يكون منتفخًا وكلما قل الانتفاخ والآثار الجانبية كلما بدا الجسم أكثر نحافة.
  • يزيل الطبيب ما يقرب من 5 كيلو جرامات من الدهون خلال الإجراء مما يغير المظهر ويجعل الجسم أنحف وأكثر رشاقة.
  • حنى يزول التورم والانتفاخ والكدمات بشكل نهائي يستغرق الأمر 3، و6 أشهر حتى يصبح الجلد مشدودًا.
  • بعض المرضى يقل لديهم السيلوليت.

الحفاظ على نتائج شفط الدهون

يمكن أن يزداد الوزن بشكل طبيعي مرة أخرى في حالة تناول أطعمة غير صحية مليئة بالدهون المشبعة، لذا يجب:

  • تغيير نمط الحياة إلى نمط حياة صحي أكثر نشاطًا.
  • ممارسة التمرينات الرياضة والمزج بين ألعالب القوة، وتمرينات الكاريدو.
  • تناول طعام صحي يخلو من الدهون الضارة، ويحتوي على سعرات حرارية كثيرة.
  • تجنب الإجهاد لأنه يزيد تخزين الدهون في الجسم، وخاصة دهن البطن.
  • الجري السريع، والمشي لمسافات طويلة، والسباحة، والرقص، وركوب الدراجة، وصعود الدرج من الخيارات الجيدة للتمتع بلياقة عالية.
  • استغلال فترة التعافي والاستعداد التي قد تصل إلى شهر من الإقلاع عن التدخين في منع هذه العادة؛ للحفاظ على الصحة، وتجنب إرهاق البشرة وزيادة عوامل الشيخوخة مما يؤدي إلى إرهاق الجلد.

مخاطر عملية شفط الدهون

تنطوي كل عملية على عدد من الآثار الجانبية الطبيعية التي تزول مع الوقت، بينما تتعلق المخاطر بأخطاء الطبيب غير المدرب، لذا يجب اختيار الطبيب بدقة، كما أن الكشف عن عوامل الخطر في فترة الاستعداد، ومعرفة الحالة الصحية يحد من المخاطر، واتخاذ إجراءات وقائية يحد منها، وتشمل:

المضاعفات النادرة

  • العدوى، وفي حالة الالتزام بالمضادات الحيوية في فترة التعافي وقبل الجراحة تقل فرص العدوى.
  • ردود أفعال سلبية تجاه التخدير، لأسباب كامنة، ولكن الاختبار السابق للجراحة قد يقلل الفرص.
  • نخر الجلد وموت الدهون بسبب ضعف الشفاء، ويزداد الخطر في حالة التدخين.
  • التندب في حلالة إهمال الاعتناء بشقوق الجراحة.
  • تراكم السوائل والأورام الدموية، ويساعد المشد وأنابيب تصريف السوائل في عدم تراكمها، وكذلك المشي الخفيف.

الآثار الجانبية المؤقتة

وتشمل:

  • التورم ويزول خلال 3 أشهر وقد تبقى آثار طفيفة تزول بعد 6 أشهر.
  • الكدمات، قد تكون مؤلمة عند اللمس وتزول بزوال الوقت، ويتم التغلب عليها بالمسكنات.
  • الشعور بالانزعاج فقط في الأيام الثلاثة الأولى.

وفي نهاية المقالة عزيزي القارئ بعد أن تعرفنا على كيفية إجراء عملية شفط الدهون بمختلف تقنياتها، ومميزاتها، وكل ما يتعلق بها، نرجو أن نكون قد تمكنا من الإجابة عن كل أسئلتكم واستفساراتكم، ولمزيد من الاستفسارات والأسئلة يمكنكم التواصل معنا لحجز موعد استشارة لدى د. أشرف قورة استشاري السمنة والنحافة في مركز لايت كلينك من خلال الاتصال على الرقم: 00201287871616.

كما يمكنك إرسال رسالة للتواصل مع مسؤولي خدمة العملاء عبر هذا الرابط.

احجز موعد كشفك الآن

"*" indicates required fields

الدولة*
MM slash DD slash YYYY

اترك تعليقاً