Skip links
علاج الكدمات بعد شفط الدهون

علاج الكدمات بعد شفط الدهون بالملابس الضاغطة والأدوية

علاج الكدمات بعد شفط الدهون
بعد إجراء عملية شفط الدهون تشيع بعض المضاعفات والآثار الجانبية، ومن أكثر الأمور التي يسأل عنها الأشخاص الراغبين في إجراء العملية علاج الكدمات بعد شفط الدهون ، لمعرفة كيف يتم ذلك، إليك هذه المقالة.

ما هي عملية شفط الدهون؟

عملية شفط الدهون هي عملية تجميلية لإزالة الدهون التي لا يمكنك التخلص منها بالتمرينات الرياضية والحمية الغذائية، عندما يقوم جراح التجميل، أو الجلد بإجراء العملية، عادة ما يجريها على: الوركين، أو الفخذين، أو البطن، أوالأرداف، أو للوجه؛ ليبدو بشكل أفضل، ولكن عمليات شفط الدهون يمكن أن تُجرى أيضًا؛ لشد الوجه، أو حقن الثدي، وكذلك لشد البطن.

هل يمكن لأي شخص إجراء عملية شفط الدهون؟

كأي عملية جراحية أخرى، ينتج عنها بعض المخاطر الصحية، لذا قبل معرفة كيف تتم عملية شفط الدهون ، ينبغي أن تكون بصحة جيدة تسمح لك بخوض العملية، مما يعني أن تكون على الأقل:

  • في حدود 30% من وزنك المثالي.
  • لديك بشرة قوية، ومرنة.
  • غير مدخن.
  • لا ينصح الأطباء بإجراء عملية شفط الدهون إن كانت لديك مشاكل صحية بتدفق الدم، أو أمراض بالقلب، أو في حالة ضعف جهازك المناعي.

ما الحالات الصحية التي تمنع إجراء عملية شفط الدهون؟

لا ينصح بإجراء عملية شفط الدهون لمن لديهم حالات صحية قد تعمل على تعقيد الجراحة، مثل:

ما ينبغي معرفته قبل عملية شفط الدهون

الخطوة الأولى هى استشارة الطبيب الجراحي، عليك أن تحدثه عن هدفك من إجراء عملية شفط الدهون، وعن الخيارات المتاحة، وأن تعلم مسبقًا عن المخاطر والمنافع التي تنتج عن عملية شفط الدهون، عليك أن تسأله عن كل ما يدور بذهنك عن العملية.

إن كنت قد اتخذت قرارك بإجراء العملية، سيعطيك طبيبك التعليمات اللازمة للاستعداد لإجراء العملية، والتي قد تتضمن حمية غذائية، وعدم تعاطي الكحوليات.

عليك إخبار طبيبك بأي حساسية تعاني منها، وكذلك كل الأدوية التي تأخذها، بما في ذلك من مكملات غذائية بدون وصفات طبيبة، وسيوصي طبيبك بمنع بعض أنواع الأدوية، مثل: الأدوية المسيلة للدم، وبعض أنواع المسكنات، لأسابيع عديدة قبل إجرائك لعملية شفط الدهون.

مخاطر عملية شفط الدهون

هناك العديد من المخاطر لعملية شفط الدهون، ولكن يمكن التقليل من المخاطر فقط بدقة اختيارك لجراح تجميل مدرب جيدًا، ومعتمد أيضًا، ومن بينها:

  • نزيف الدم.
  • مضاعفات التخدير.
  • الصدمة (تحدث عادة عندما لا يأخذ الجسم حاجته من السوائل أثناء إجراء الجراحة).
  • بعض أنواع العدوى.
  • انسداد الدهون (يحدث ذلك عندما تتحلل أجزاء صغيرة من الدهون فتعيق تدفق الدم).
  • بعض الحروق الناتجة عن المعدات.
  • إزالة غير متكافئة للدهون.
  • تحسس من البنج الموضعي.
  • تغير في حساسية الجلد، والشعور بالخدر.
  • كما يحدث تدمير لبعض الأعصاب، وللأوعية الدموية، وللعضلات، وللرئتين، وكذلك لأعضاء البطن.
  • وبعض المخاطر مثل: جلطات الدم في الأوردة الداخلية، ويمكن أن تكون هذه الجلطات المتكونة شديدة الخطورة إن انتقلت لأجزاء أخرى من الجسم، كالرئتين مثلًا.

علاج الكدمات بعد شفط الدهون

بعد عملية شفط الدهون لن تضطر إلى البقاء طويلًا في المستشفى، وذلك وفقًا لنوع الجراحة التي أجريتها، ولكن يجب أن تتوقع حدوث بعض الكدمات والتورم بعد العملية، وتستمر هذه الأعراض مع الشعور بالألم في الأسابيع القليلة التي تلي العملية على الأقل، وبشكل عام فإن سرعة عملية التعافي تختلف من شخص لآخر، وفقًا لحجم الخلايا الدهنية التي يتم إزالتها، والمنطقة التي سيتم إزالة الدهون منها، وتختلف وفقًا لمهارة الطبيب أثناء إجراء العملية.

معظم الأطباء بعد عملية شفط الدهون لا يقومون بإغلاق أماكن الجرح، لأن الدراسات أظهرت أن إغلاق أماكن الجرح تزيد من خطر الندبات والكدمات، بينما ترك أماكن الجرح مفتوحة مع توصيلها بكانيولا لتصريف السوائل، تساعد في التخلص من السوائل التي تتراكم تحت الجلد، مما يؤدي إلى علاج الكدمات بعد شفط الدهون بشكل أسرع.

وخلال عملية الشفاء لا ينصح بارتداء الملابس الضيقة، لأنها قد تؤثر على توزيع الدهون في الجسم، فبعد العملية يكون توزيع الدهون غير مستقر بعد، بل ينصح بارتداء الملابس الفضفاضة في أول شهرين بعد العملية.

علاج الكدمات بعد شفط الدهون بارتداء المشد

قد يطلب منك الطبيب ارتداء المشد لمدة شهر أو شهرين بعد الجراحة؛ لأنه يساعد على علاج الكدمات بعد عملية شفط الدهون ، وسيعطيك الطبيب أيضًا بعض المضادات الحيوية لتجنب العدوى، ويمكن لمعظم الناس العودة إلى العمل في غضون أيام، ويمكن العودة إلى الأنشطة الطبيعية في غضون أسبوعين، ويختلف ذلك باختلاف الشخص، وقد تمتد مدة لبس المشد بعد عملية شفط الدهون لأسابيع من العملية، وربما من شهر لشهرين للسيطرة على التورم، وستساعد المضادات الحيوية والأدوية على علاج الكدمات، وتسكين الألم بعد شفط الدهون.

قد يترك الطبيب بعض الشقوق الصغيرة في الجلد مما يسهل من عملية تصريف المواد السائلة التي تنتج عن الجسم بعد العملية، فالمشد يضغط على الجسم مما يساعد على سرعة تصريف هذه المواد، وهنا قد تصل مدة لبس المشد من يومين إلى ستة أيام فقط، وحتى إن توقف تصريف المواد التي تتسرب من الجسم ينبغي زيادة المدة لأربع وعشرين ساعة إضافية، فعلى سبيل المثال إن توقف التصريف بعد 3 أيام ينبغي ارتداؤه لأربعة أيام.

وقد يقوم الطبيب بغلق الجروح باستخدام الخيوط، وهنا تطول مدة لبس المشد لأنه في هذه الحالة تعمل الملابس الضاغطة على جعل الدم يمتص المخدر الموضعي المتبقي تحت الجلد عبر الأوعية الدموية، وهنا تتراوح المدة من أسبوعين إلى ستة أسابيع، في هذه الحالة سيؤدي المحلول الذي يحقن به المريض إلى حبس  هذه المواد تحت الجلد مما يزيد التورم، ويتسبب في حدوث كدمات طويلة الأمد، وحساسية، مما يطيل من مدة ارتداء المشد، وتأخر علاج الكدمات بعد شفط الدهون والتعافي أيضًا.

يمكن أن يؤدي الكثير من الضغط إلى ازدياد التورم والحرارة، فالضغط المفرط بعد توقف عملية تصريف السوائل، سيؤدي إلى إضعاف الوظيفة الطبيعية للشعيرات الليمفاوية التي تمتص السوائل المتبقية، والإفرازات التي تنتج عن الأنسجة الملتهبة في مواضع شفط الدهون، كما أن الضغط غير الكافي وقلة مدته، سيؤدي إلى تراكم السوائل داخل الأماكن الفارغة التي أحدثتها عملية شفط الدهون، لذا ينبغي الحذر من مدى قوة وضعف المشد في الضغط على الجسم.

والآن عزيزي القارئ بعد أن تعرفنا على كيفية علاج الكدمات بعد شفط الدهون ، نرجو أن نكون قد أجبنا على كل أسئلتكم واستفساراتكم، ولمزيد من الأسئلة والاستفسارات يمكنكم حجز موعد في لايت كلينك، عبر هذا الرابط.

احجز موعد كشفك الآن

"*" indicates required fields

الدولة*
MM slash DD slash YYYY

Leave a comment