Skip links

علاج البشرة بالماء بالخطوات.. وما تحتاجين معرفته عن أهمية وفوائد الماء للبشرة

ارسل لنا استفسارك على الواتس ابعلاج البشرة بالماء
عزيزتي القارئة هل تناولتِ ما يكفي من الماء اليوم؟ يتكون أكثر من ثلثي جسم الإنسان من الماء، لذا عند الحديث عن علاج البشرة بالماء يبدو الأمر منطقيًّا، فالأمر أشبه بإعادة الحياة والانتعاش إلى البشرة خاصة إن لم نكن من محبي الماء، أو بحاجة دائمة لمن يذكرنا بشرب الماء، تعرفوا معنا في المقالة التالية على كيفية علاج البشرة بالماء وما أهميته.

علاج البشرة بالماء

علاج البشرة بالماء لا يقصد به تناول الماء عند الشعور بالعطش، بل الحصول على حاجة الجسم اليومية من الماء؛ لتنشيط الدورة الدموية، وتخليص الجسم من الشوائب، وتحسين وظيفة الجهاز الهضمي، لذا أول ما يجب فعله بعد الاستيقاظ من النوم ينبغي أن يكون تناول الكثير من الماء على معدة فارغة، وتناوله أيضًا طيلة اليوم بكميات مناسبة.

الأساس العلمي لعلاج البشرة بالماء

عدم الحصول على ما يكفي من الماء يعرض الجلد للالتهابات الناتجة عن التقشر والجفاف، وقد يترتب عليه الشعور بالحكة، حيث يتكون حوالي 75% من جسم الإنسان من الماء، لذا فكل الجسم بما في الجلد والأعضاء الأخرى بحاجة دائمة للماء الذي يفقد بشكل يومي لتعمل بشكل صحيح.

يفقد جسم الإنسان الماء بالعديد من الصور ومنها هضم الطعام، والبول، العرق لذا يجب تعويضه بما يكفي من الماء، ويجب العلم أن حاجة الجلد للماء تكون أكثر؛ لأنه العضو الأخير الذي يحصل على الماء بعد مروره بكافة الأعضاء، وعند الحصول على كميات قليلة من الماء لن يرتوي الجلد بالقدر الكافي، ويكون أكثر عرضة للتقشر والجفاف، وتكون التجاعيد، وعلامات التقدم في العمر، ويفقد الجلد مرونته وصفائه.

فوائد الماء للبشرة

يمكن علاج البشرة بالماء في حالة وجود أية من المشكلات التالية:

  • البشرة الباهتة التي تفتقر النضارة.
  • وجود حب الشباب، والطفح الجلدي، والبثور.
  • الهالات السوداء، وغيرها من المشكلات التي تحتاج إلى وقت طويل للعلاج.
  • في حالات الإمساك المتكرر.
  • الشعور السريع بالتعب والإجهاد، وقلة النشاط الحركي.
  • زيادة الوزن.
  • يطرد السموم خارج الجسم.
  • يعزز الدورة الدموية.
  • يزيد من مرونة الجلد، ويرطب البشرة ويمنع ظهور التجاعيد.
  • قد يقي من السيلوليت.

كيفية علاج البشرة بالماء

الخطوة الأولى

بعد الاستيقاظ في الصباح يمكن عمل الآتي:

  • تناول ما لايقل عن لتر من الماء النقي على معدة فارغة، حوالي 4 إلى 6 أكواب من الماء، حجم الكوب من 160 إلى 200 مل.
  • يراعى شرب الماء الفاتر أو في درجة حرارة الغرفة،، وتجنب الماء البارد أو المثلج لأنه قد يضر الجهاز الهضمي عند تناول هذه الكمية من الماء المثلج أوالبارد قبل تناول الطعام.
  • يساعد الماء الدافئ على تحسين حركة الأمعاء، وطرد الفضلات، والمواد المترسبة في المعدة والأمعاء.
  • التأكد من جودة مياه الشرب، فيحرص على عدم تناول مياه الصنبور المختلطة بالكلور، أو المياه المعدنية المعالجة، يمكن تناول المياه من أجهز التنقية المنزلية.
  • يمكن مزج بعض الماء بعصير الليمون، أو خل التفاح؛ للتخلص من السموم، وتنشيط الدورة الدموية في الجسم.

الخطوة الثانية

  • خلال فترة الانتظار يتم غسل الأسنان.
  • عدم تناول أي طعام أو شراب بعد شرب الماء بحوالي 40 إلى 60 دقيقة.
  • خلال فترة الانتظار بعد شرب الماء يمكن القيام بأنشطة خفيفة مثل اليوجا، أو الركض، أوتمرينات التمدد، وتدليك البطن؛ لتحفيز حركة الأمعاء، وتقليل الشعور بالإمسكاك، أو عسر الهضم.

الخطوة الثالثة

  • بعد انتهاء الوقت يمكن تناول الإفطار الصحي.
  • يراعى عند شرب الماء عدم دفعه مرة واحدة، بل شربه ببطء والتنفس ببطء بين كل رشفة من المياه، ويفضل الجلوس في مكان هادئ والتفكير في شيء إيجابي أثناء شرب الماء لتصفية الذهن مما ينعكس على البشرة.
  • عدم تناول أي طعام أوشراب لمدة ساعتين بين كل وجبة.

الخطوة الرابعة

  • في حالة عدم التمكن من شرب 4 إلى 6 أكواب من الماء في مرة واحدة يمكن الاستراحة بين كل كوب.
  • شرب الماء طيلة اليوم بالتدريج يمكن تناول من كوب إلى كوبين من الماء كل ساعة.

    ارسل لنا استفسارك على الواتس اب

هل علاج البشرة بالماء يناسب الجميع؟

الإفراط في تناول أي شيء قد يكون له آثار سلبية وسامَّة في بعض الأحيان لذا قبل علاج البشرة بالماء يجب التفريق بين البشرة الجافة، والبشرة التي تعاني من الجفاف، وتحديد هل تحتاج البشرة لعلاج أم لا، وفي كافة الأحوال يجب ألا يقل معدل تناول الماء في اليوم عن 2 لتر ونصف على الأقل.

البشرة الجافة والماء

قد تكون البشرة جافة لأسباب وراثية ويرجع سبب هذه الحالة إلى عدم إنتاج الجلد ما يكفي من الزيوت الطبيعية، ويمكن أن تكون البشرة جافة بسبب عدم توازن الهرمونات الناتج عن اضطرابات الغدة الدرقية، وفي هذه الحالة يمكن علاج البشرة الجافة بالزيوت والمرطبات الطبيعية، واتباع روتين بشرة صحي غني بالمرطبات.

السبب الرئيسي لجفاف البشرة هو العوامل الخارجية مثل:

  • تناول كميات أقل من المياه.
  • تغيرات الطقس.
  • النظام الغذائي غير الصحي.
  • فرط تناول الكافيين.

وعادة ما يكون جفاف الجلد بسبب نقص المياه في البشرة وليس بسبب قلة الزيوت الطبيعية، ويمكن علاج هذه الحالة بتناول كميات كافية من الماء، ومن أعراض جفاف الجلد:

  • الشعور بالحكة، ويزيد مع ارتفاع درجة الحرارة التي تؤثر على رطوبة البشرة، وتترك الطبقة الخارجية عرضة للجفاف والتقشر.
  • حساسية الجلد المفرطة أيضًا إحدى علامات جفاف الجلد، فعند انتزاع الرطوبة من الجلد تكون البشرة أقل قدرة على حماية نفسها من المهيجات الخارجية، والملوثات والبكتيريا، مما قد يزيد الأعراض إلى مزيد من الحكة والالتهاب والتهيج.
  • البشرة الباهتة القديمة، وتكون بسبب عدم قدرة البشرة على تجديد الخلايا التالفة والتخلص منها، ما يؤدي إلى تراكم الجلد الميت الذي يجعل البشرة تبدو غير صحية.
  • عند قرص الجلد ورؤية الخطوط الدقيقة بوضوح فهذا يعني أن البشرة تعاني من الجفاف وتحتاج لمزيد من الترطيب حتى تبدو بشكل أفضل، والحل هو علاج البشرة بالماء للحصول على الترطيب الكافي.

فوائد علاج البشرة بالماء

وتشمل ما يلي:

تحسين سُمك وكثافة الجلد

يحتوي الجلد على 30% من محتوي ماء الجسم، والحفاظ على هذه النسبة بشرب الماء أمر حيوي وهام للحفاظ على مرونة وامتلاء البشرة، ومنع فقدان رطوبة الجلد عند مواجهة العوامل البيئية، وهو ما يحدث عند عدم الحصول على ما يكفي من الماء.

التخلص من السموم

تحتاج الكليتان إلى الماء لطرد السموم من الجسم، وتقوم الكلى بتصفية وتنقية الفضلات العالقة بالدم؛ حتى تحصل أعضاء الجسم الدم النقي والأكسجين، وهو ما تحتاجه البشرة لتصبح أكثر توهجًا وبريقًا.

تحسين وظيفة الجلد الطبيعية

يمنع الماء البشرة من فقدان الماء، ويتخلص من السموم، ومع حصول البشرة على فيتامين د والوقاية من أشعة الشمس فوق البنفسجية الضارة، كل هذه العوامل تحسن من وظيفة الجلد الطبيعية، وتوفر الجلد الترطيب السطحي والعميق.

أشياء يجب مراعتها قبل بدء علاج البشرة بالماء

في حالة علاج البشرة بالماء يجب مراعاة الآتي:

  • في حالة المعاناة من أية مشكلات صحية، أو في حالات كبر السن، يمكن اتباع العلاج بالتدريج والبدء بكوب واحد بعد الاستيقاظ ثم زيادة عدد الأكواب بالتدريج في المرات القادمة.
  • يجب الإقلاع التام عن الكحول طيلة هذه الفترة، ويفضل عدم الإفراط في الكافيين طيلة فترة العلاج.
  • عدم الإفراط في تناول الماء فقد يؤدي إلى التسمم في بعض الحالات.
  • قبل بدء أي علاج بديل يجب استشارة الطبيب.
  • يعتمد معدل الماء على مستوى النشاط البدني، واللياقة البدنية، والعمر، والوزن، والظروف المناخية.

وفي النهاية عزيزي القارئ بعد أن تعرفنا على كيفية علاج البشرة بالماء وما الأمور التي يجب وضعها في الاعتبار قبل العلاج، نرجو أن نكون قد تمكنا من الإجابة عن كل أسئلتكم واستفساراتكم، ولمزيد من الاستفسارات والأسئلة يمكنكم التواصل معنا لحجز موعد استشارة لدى د. أشرف قورة استشاري السمنة والنحافة في مركز لايت كلينك من خلال الاتصال على الرقم: 00201287871616

كما يمكنك إرسال رسالة للتواصل مع مسؤولي خدمة العملاء عبر هذا الرابط.

إحجز الأن

 

احجز موعد كشفك الآن

"*" indicates required fields

الدولة*
MM slash DD slash YYYY

اترك تعليقاً