Skip links

تقشير الوجه بالليزر وأنواعه ومميزاته ومخاطره ونتائجه وموانع القيام به

تقشير الوجه بالليزر
دائما نعتني بالبشرة باستخدام مستحضرات التجميل المختلفة ولكن تأثيرها ضعيف وفي بعض الأحيان دون جدوى وخاصة مع وجود البقع الملونة بالوجه أو حب الشباب، ولهذا يتم نسيان تقشير البشرة قبل وضع الكريمات واللوسيون عليها، كيف يمكن تقشير البشرة و تقشير الوجه بالليزر ؟ هذا ما ستتعرفين عليه من خلال هذا المقال.

تكوين الجلد

يتكون الجلد من ثلاث طبقات هم:

البشرة

تتكون البشرة من 15-40 صفًا من الخلايا الميتة التي تمتلئ بمادة زلالية غير منفذة للماء تسمى الكيراتين، بالإضافة إلى طبقات أخرى أقل سمكًا من الطبقة الحبيبية تحتوي على الميلانين وهي صبغة بنية اللون تكثر في أصحاب البشرات الداكنة وتقل في أصحاب البشرات الفاتحة.

الأدمة

تحتوي هذه الطبقة من الجلد على أوعية دموية ونهايات عصبية، فتقوم الأوعية الدموية بتغذية كلا من البشرة والأدمة.

نسيج تحت الجلد

يتكون من نسيج ضام وأوعية دموية وخلايا دهنية بالإضافة إلى أنه يحمي الجلد من الضربات والإصابات كما يساعد في حفظ الحرارة.

تقشير البشرة

دائمًا ما تبدأ العناية بالوجه والجسم بتقشير الخلايا الميتة والتخلص منها، لضمان نعومة ونضارة الوجه ووصول مستحضرات التجميل إليه، فيتم تقشير الوجه يدويًا باستخدام كريمات التقشير أو الوصفات المنزلية، إلا أنه ظهرت بدائل أخرى للوصفات المنزلية ومنها تقشير الوجه بالليزر .

بدايةً يتم عمل تقشير الوجه بإحدى الطرق إما كيميائيًا أو ميكانيكيًا:

كيميائيًا

باستخدام أحد كريمات البشرة الكيميائية والتي تحتوي على مكونات مثل ألف أو بيتا هيدروكسي أسيد مثل السالسيليك أسيد أو جلايكوليك أسيد، فيعملان على إذابة الخلايا الميتة والتخلص منها.

ميكانيكيًا

باستخدام أداة مثل فرشاة كلاريسونيك أو حتى قطعة قماش وتدليك البشرة بها للتخلص من الخلايا الميتة.

وفي حالة عدم نجاح إحدى الطرق في الوصول للنتائج المرجوة، يتم اللجوء إلى تقشير الوجه بالليزر والذي يُعد أحد بدائل الوصفات المنزلية والكيميائية.

تقشير الوجه بالليزر

يعمل تقشير الوجه باستخدام الليزر على تقليل التجاعيد وأي مشكلات بالوجه مثل آثار حب الشباب للحصول على مظهر صحي يخلو من أي عيوب، فيوجد نوعين للتقشير بالليزر هما:

ليزر ثاني أكسيد الكربون

تم استخدام هذا النوع من الليزر لمعالجة مشكلات الجلد المختلفة مثل التجاعيد والندوب والحبوب والغدد الدهنية الكبيرة على الأنف وغيرها من الحلات الصحية، حيث يتم استخدام طاقة ضوئية قصيرة الشعاع أو شعاع ضوئي مستمر لعمل مسح لعدة طبقات من الجلد في وجود أقل ضرر من الحرارة.

مدة التعافي قد تستمر إلى أسبوعين من إجراء العملية.

تقشير الوجه باستخدام ليزر إربيام

يتم استخدام هذا النوع من تقشير الوجه للتخلص من التجاعيد السطحية وبعض التجاعيد العميقة والخطوط بالوجه والرقبة، كما يتميز ليزر إربيام بأقل حرارة للأنسجة المحيطة وبذلك أقل أعراض جانبية مثل التورم والكدمات واحمرار الجلد، كما يتميز بقِصر فترة التعافي عن ليزر ثاني أكسيد الكربون.

ففي حالة البشرات الداكنة، يُفضل تقشير البشرة بليز الإربيام للوصول إلى نتائج أفضل.

المرشح لـ تقشير الوجه بالليزر

من كان لديه الآتي:

  • بعض التجاعيد أو الخطوط الرفيعة حول العين أو الفم أو على جبهة الرأس.
  • آثار سطحية لحَب الشباب.
  • مقاومة الجلد بعد عملية شد الوجه.

موانع تقشير الوجه بالليزر

كما لا يُفضل إجراء تقشير الوجه بالليزر لـ:

  • من كان لديه حب الشباب.
  • من كان يعالج حب الشباب بأيزوتريتينوين.
  • أصحاب الأمراض المناعية أو ضعف الجهاز المناعي.
  • من كانت لديه قابلية تكون ندوب بالجلد.
  • أصحاب البشرات الداكنة جدًا.
  • في حالة وجود علامات التمدد بالجلد.

لذلك يجب عليكِ مناقشة طبيبك أولًا في الخيارات المتاحة والأفضل لكِ، للوصول إلى نتائج جيدة.

مميزات تقشير الوجه بالليزر

  • يقلل من خطوط وتجاعيد الوجه.
  • يعالج البقع الداكنة أو الاحمرار أو تغير لون البشرة.
  • يعمل على شد الجلد وتحفير إنتاج الكولاجين.
  • يحسن من آثار حب الشباب وندوب العمليات الجراحية.
  • يقلل من ظهور الأوعية الدموية الواضحة.
  • يقلل من حجم المسام الكبيرة.

مخاطر تقشير الوجه بالليزر

يتسبب تقشير الوجه بالليزر في عدة مخاطر منها:

احمرار وتورم الجلد

يزداد احمرار وتورم الجلد بزيادة عمق التقشير بالليزر والتي قد تستمر لعدة شهور كما ترتبط الحكة بالمناطق التي تم تقشيرها.

حب الشباب

قد يزيد وضع كريمات ثقيلة على البشرة أو الضمادات على الوجه من سوء حب الشباب أو ظهور حبوب بيضاء صغيرة على الجلد.

العدوى

قد يتسبب تقشير الوجه بالليزر في ظهور عدوى بكتيرية أو فيروسية مثل فيروس هيربس مسببًا ظهور حبوب على البشرة.

تغيرات في لون الجلد

يمكن أن يتسبب تقشير الوجه بالليزر في تغير لون الجلد إلى الدرجات الداكنة أو الفاتحة، فالدرجات الداكنة أكثر شيوعًا في أصحاب البشرة الداكنة.

لذلك يمكن للكريمات الموضعية التي تحتوي على حمض ريتينويك أو حمض جلايكوليك أن تساعد في حل مشكلات البشرة الداكنة بعد تقشير الوجه بالليزر، ولمنع تغير اللون يُفضل استخدام واقي للشمس بمعامل حماية 30 فأكثر.

تكون الندوب

قد يتسبب تقشير الوجه بالليزر في تكون ندوب سطحية نوعًا ما بالجلد.

ثني جفن العين

نادرًا ما يتسبب تقشير الوجه بالليزر في ثني جفن العين السفلي للأمام وظهور السطح الداخلي له، وتتطلب هذه الحالة الجراحة لتصحيح المشكلة.

 كيف تستعد؟

قبل إجراء تقشير الوجه بالليزر، سيقوم طبيبك بالآتي:

مراجعة تاريخك المرضي

يجب أن تكون جاهز للرد على استفسارات طبيبك بخصوص حالات مرضية موجودة حاليًا أو سابقًا بالإضافة إلى تناولك لأي أدوية أو خوضك لأي عمليات تجميلية سابقًا.

الكشف العيادي

يقوم طبيبك بفحص الجلد والوجه لتحديد التغيرات التي سيقوم بها، لأن كثافة الجلد ولون البشرة قد يؤثر على النتائج المرجوة.

مناقشة توقعاتك

تحدث مع طبيبك عن دوافعك وتوقعاتك لإجراء تقشير الوجه بالليزر بالإضافة إلى المخاطر المحتملة، تأكد من معرفتك فترة تعافيك والنتائج التي يمكن تحقيقها.

كما ستحتاج إلى:

تناول الأدوية لمنع المضاعفات

إذا كان لديك تاريخ من الإصابة بفيروس الهيربس وتقرحاته حول الفم، قد يقترح طبيبك تناول أدوية مضادة للفيروسات قبل وبعد العملية لمنع حدوث عدوى فيروسية. كما يمكن تناول مضادات حيوية للوقاية من أي عدوى بكتيرية بالإضافة إلى وضع كريم على الجلد يحتوي على الريتينويد لمدة 4 أسابيع قبل تقشير الوجه بالليزر.

الابتعاد عن التعرض للشمس

يمكن أن يتسبب التعرض للشمس بصفة مستمرة قبل شهرين من إجراء تقشير الوجه إلى تغير كامل في لون الجلد بشكل دائم ولا يمكن تغييره، لذلك عليك التحدث مع طبيبك عن سبل الوقاية من الشمس والفترات المسموحة للتعرض للشمس.

ماذا تتوقع؟

خلال تقشير الوجه بالليزر

يستلزم هذا الإجراء تخدير الجلد بشكل موضعي في حالة صغر المساحة المراد تقشيرها، أما في حالة التقشير العميق، ستحتاج إلى تناول مهدئ مع التخدير.

فخلال تقشير الليزر، يقوم طبيبك بتسليط شعاع عالي التركيز من الطاقة الضوئية على الجلد، فيقوم بتدمير الطبقة الخارجية من الجلد وهي البشرة، بالإضافة إلى تسخين ثاني طبقة تحت البشرة وهي الأدمة فتتسبب بانكماش ألياف الكولاجين، ومع التئام الجروح، يتكون جلد جديد أشد نعومة وأكثر في الشدة.

يستغرق تقشير الوجه بالليزر ما بين نصف ساعة إلى ساعتين حسب الآلية المستخدمة وحجم المكان المراد تقشيره.

بعد تقشير الوجه بالليزر

في البداية يكون الجلد متورم وقابل للحكة، لذلك سيعطيك طبيبك مرهمًا ثقيلًا لوضعه على الجلد وتغطيته بضمادة لا تسمح بمرور الهواء والماء. للتخفيف من الألم، يتم تناول أي مسكن للآلام ووضع كمادات باردة.

كما سيعطيك طبيبك بعض النصائح اللازم اتباعها للعناية بوجهك، وبعد التئام الجروح واختفاء أعراض التورم والحكة والتي قد تستمر إلى أسبوعين حسب عمق التقشير ونوع الليزر المستخدم، يمكنك استخدام أدوات التجميل لإخفاء أي أثر للاحمرار.

نتائج تقشير الوجه بالليزر

يمكن أن يستمر احمرار الوجه لعدة أشهر حسب عمق التقشير، لذلك عند بداية التئام المكان الذي تم تقشيره، ستلاحظ الفرق في مظهر وجودة بشرة وجهك والذي قد يستمر لبضعة سنين لكنه غير دائم، فمع تقدم السن يمكن أن تظهر علامات وخطوط التجاعيد بالوجه.

في النهاية، عنايتكِ بالبشرة هي سر جمالك وأول انطباع عنكِ، لذلك إذا كان لديكِ أي استفسار أو مشكلة، يمكنكِ التواصل مع مركز لايت كلينيك من خلال هذا الرابط.

احجز موعد كشفك الآن

"*" indicates required fields

الدولة*
MM slash DD slash YYYY

اترك تعليقاً