Skip links

تفتيت الدهون بالليزر البارد.. المميزات والآثار الجانبية والنتائج والأسعار.. وأكثر

تفتيت الدهون بالليزر البارد
التخلص من كل الدهون ليس أمرًا مستحيلًا، ولكن بعض أنواع الدهون من الصعب التخلص منها حتى بعد الوصول للوزن المثالي، تفتيت الدهون بالليزر البارد أحد من أكثر الطرق فعالية في التخلص من الدهون العنيدة التي تجعل الجسم لا يبدو بالمظهر الأفضل، لإكمال نتائج فقدان الوزن والتخلص من الدهون تعرفوا على كل ما يخص التقنية في المقالة التالية.

تفتيت الدهون بالليزر البارد

تفتيت الدهون بالليزر هو إجراء غير جراحي يستخدم درجات الحرارة الباردة للتخلص من الدهون عن طريقها تجميدها حتى تتدمر وتطرد خارج الجسم، خاصة الدهون الموضعية التي يصعب التخلص منها بالطرق التقليدية فقط في مدة لا تزيد عن 3 ساعات، وقد تمت الموافقة عليه من قبل إدارة الغذاء ولدواء FDA عام 2012مـ للتخلص من الدهون في العديد من مناطق الجسم مثل:

  • البطن العلوي والسفلي.
  • الفخذين الخارجي والداخلي.
  • الذراعين
  • الذقن المزدوجة، والرقبة.
  • الجانبين أسفل الظهر.
  • الصدر والظهر.
  • المؤخرة والأرداف.

مميزات تقنية تفتيت الدهون بالليزر البارد

تشمل مميزات الإجراء ما يلي:

  • التخلص من الدهون العنيدة والسمنة الموضعية التي يصعب التخلص منها بالرياضة.
  • يمكن أن يكون الإجراء مكملًا لنتائج شفط الدهون في بعض الحالات.
  • لا يحتاج للتخدير الموضعي أو فترة للتعافي.
  • لا يتجاوز الإجراء أكثر من ساعة سوى في المناطق الكبيرة، ويستغرق فقط أقل من 3 ساعات.
  • الشعور بالحد الأدنى من الألم.
  • خيار مثالي لمن لا يرغبون في الخضوع للجراحة.
  • قلة الآثار الجانبية الناتجة عن الإجراء.
  • قلة التكلفة مقارنة بجراحات شفط الدهون.

المرشحون لتفتيت الدهون بالليزر البارد

يجب أن يخضع للإجراء كل من هم:

  • في صحة جيدة.
  • وزنهم مستقر.
  • لا يعانون من السمنة.
  • لم يتمكنوا من التخلص من بعض الدهون الموضعية بالحميات والرياضة.
  • غير المدخين أفضل المرشحين.
  • لا يعانون من ترهلات الجلد.

ولا يجب أن يخضع للإجراء من يعانون من الحالات التالية:

  • مرض الجلوبيولين البردي في الدم (عبارة عن بروتينات توجد في الدم، غير قابلة للامتصاص في درجات الحرارة الباردة).
  • مرض الملاريا أو البرداء الجلدي.
  • مرض الهموجلوبين البارد الانتيابي.
  • من لديهم تاريخ سابق من مرض رينود.

فيمكن أن تنتج عن الإجراء نتائج خطيرة ومضاعفات في حالة وجود مثل هذه الأمراض، وفي كل الأحوال يجب التحدث إلى الطبيب قبل الخضوع للإجراء،

الآثار الجانبية لتفتيت الدهون بالليزر

يمكن الشعور بما يلي أثناء الإجراء:

  • الشعور بشدة البرودة في منطقة العلاج.
  • الوخز
  • التشنج
  • الألم
  • التنميل
  • السحب

تهدأ هذه الآثار الجانبية عندما تكون منطقة العلاج تحت التخدير، ويمكن الشعور بالتالي بعد الإنتهاء من تفتيت الدهون بالليزر البارد:

  • حساسية الجلد.
  • الكدمات
  • التورم
  • الألم
  • التشنجات
  • الاحمرار
  • الإيلام بالضغط.

ولا يوجد خطر يتعلق بزيادة نسبة الدهون في الدم بعد الإجراء، أو التأثير على الصحة العامة، والإضرار بالكبد.

مضاعفات نادرة

في بعض الحالات النادرة قد تحدث مضاعفات بنسبة 1% فقط، فبعد الإجراء قد تتضخم الدهون بشكل عكسي وتسمى هذه الحالة التنسج الدهني المتناقض PAH، وقد تظهر لدى الرجال أكثر لسبب غير معروف، ولكن يرجع البعض تفسيره إلى التهاب الدهون بسبب التبريد مما يؤدي إلى تضخمها، وهي مضاعفات تتعلق بالجانب التجميلي فقط وليس الصحي، ويمكن علاج هذه الحالة بإحدى تقنيات شفط الدهون.

بعد تفتيت الدهون بالليزر

بعد الانتهاء من تفتيت الدهون بالليزر البارد لا يمر الشخص بفترة تعافي طويلة ويمكن لمعظم الأشخاص العودة إلى العمل وممارسة النشاط اليومي فور الانتهاء من الإجراء، وفي حالة ظهور آثار جانبية ثانوية من التقرحات الطفيفة في الجلد، أو الاحمرار تهدأ هذه الأعراض بعد مرور أسابيع قليلة.

تبدأ في ملاحظة النتائج عادة بعد 3 أسابيع أو خلالهم، ولكن النتائج الفعلية تظهر أكثر في غضون شهرين أو 3 أشهر، بينما امتصاص الجسم للدهون وتصريفه عبر الجهاز الليمفاوي يستمر حتى 6 أشهر بعد الجلسة الأولى، في حالة عدم الرضا عن النتائج أو وجود بعض الدهون في نفس المنطقة أو مناطق أخرى من الجسم، يمكن عمل جلسة ثانية.

العلاج الإضافي ليس ضروريًّا في معظم الحالات، ويلاحظ أغلب الأشخاص تغيرًا ملحوظًا في محيط جسمهم بعد مرور خلال الثلاثة أشهر الأولى، ويتمكنوا من ملاحظة التغير الكبير في مظهرهم في الملابس.

لاستمرار النتائج لأطول فترة ممكنة يجب معرفة أن الإجراء ليس حلاً للتخلص من السمنة، أي يجب الالتزام بنمط حياة صحي للحفاظ على النتائج، كما يجب ممارسة الرياضة بانتظام، وتناول الطعام الصحي، وتنخفض الدهون من 20 إلى 80 في المئة في منطقة العلاج الواحدة.

هل يمكن أن يرتخي الجلد بعد الإجراء؟

عند تفتيت الدهون بالليزر البارد يجب أن يقترب الأشخاص من الوزن المثالي؛ لأن تراكم الكثير من الدهون سيزيد من نسبة ارتخاء الجلد، وفي هذه الحالة يمكن إكمال النتائج بإحدى إجراءات شد الجلد غير الجراحية التي تعمل على تحفيز الكولاجين في الجسم لمنح الجلد المزيد من القوة والشباببية، ومن بين هذه الإجراءات:

  • حقن البلازما لشد الجلد، يتم استخلاصها من جسم المريض نفسه، وحقنها في منطقة العلاج لتحفو إنتاج الكولاجين وتزيد من نضارة البشرة، وتفرد الجلد بدون آثار جنبية تحسسية.
  • موجات الراديو الترددية التي تحفز الكولاجين بالحرارة.
  • الموجات الصوتية التي تسخن أعماق متعددة من الجلد لتحفيز الكولاجين.
  • الضوء النبضي المكثف الذي يطلق حرارة تعمل أيضًا على إنتاج المزيد من الكولاجين.
  • الجمع بين الضوء النبضي المكثف وموجات الراديو الترددية، يحفز الضوء النبضي المكثف من فعالية وصول الموجات الترددية لمستويات أكثر عمقًا من الجلد؛ لإنتاج المزيد من ألياف الكولاجين، وزيادة فعالية النتائج.

ومع الوقت سيستمر الجلد في التحسن، ولا يترتب على هذه الإجراءات سوى آثار جانبية طفيفة، ولا تتطلب فترة تعافي، ويمكن العودة للمنزل والعمل في نفس اليوم، كما أن الإجراء لا يتم تحت التخدير، فقط يوضع كريم موضعي لتخدير الجلد، ولا يتخلل الإجراء الشعور بالألم، ولكن في بعض الحالات قد يشعر البعض فقط ببعض الانزعاج أو الألم الطفيف، وللحفاظ على النتائج يجب تجنب التدخين لأنه يدمر الكولاجين، ويضعف الشفاء.

التحضير المسبق للإجراء

لا يتطلب الإجراء الكثير من التحضير، ولكن يجب الحرص على الاقتراب من الوزن المثالي، ومحاولة التخلص من السمنة قبل الإجراء، ويجب أن يكون الشخص ذو صحة جيدة، ويفضل الانقطاع عن التدخين بفترة كافية، وعدم تناول الفيتامينات والمكملات العشبية، ومضادات الالتهابات قبل الإجراء؛ للحد من الكدمات المحتملة، وقد يقوم الطبيب بالتقاط بعض الصور للمنطقة المحدد تفتيت الدهون بها للمراجعات التي تلحق الإجراء ومقارنة النتائج.

كيفية تفتيت الدهون بالليزر البارد

عندما تتعرض الخلايا الدهنية لليزر البارد تتجمد تدريجيًّا مع ترك الأعصاب والعضلات والأنسجة الاخرى المحيطة بها بدون أن تتأثر، وخلال عدة أشهر من الإجراء يتخلص الجسم من الدهون بشكل طبيعي، وهذا ما يحدث خلال الإجراء:

  • عن طريق جهاز يحمل باليد يشبه طرف المكنسة الكهربائية يتم الإجراء.
  • في البداية يقوم الطبيب بوضع طبقة من الجل البارد على المنطقة المستهدفة المحددة مسبقًا.
  • يقوم بتمرير طرف الجهاز على المنطقة المستهدفة ويحركها على البشرة.
  • ويمكن استهداف أكثر من منطقة في نفس الوقت حسب الجهاز المستخدم.
  • يمكن الإحساس ببعض الشد والجذب في الجلد خلال الإجراء، ولكن الإجراء لا يتضمن سوى الحد الأدنى من الألم.
  • بعد الإجراء يقوم المعالج بتدليك منطقة تجميد الدهون لتفكيك الأنسجة العميقة المتجمدة، ومساعدة الجسم على امتصاصها.
  • يستغرق الإجراء من ساعة واحدة حتى 3 ساعات، ويكون الشخص مستيقظًا طيلة الإجراء يستمع إلى الموسيقى أو يقرأ كتابًا، أو ممسكًا بهاتفه.

تكلفة تفتيت الدهون بالليزر

تتحدد التكلفة وفقًا للعوامل التالية:

  • حجم المنطقة التي سيتم التخلص من الدهون بها.
  • النتائج المتوقعة والمرغوبة.
  • الموقع الجغرافي.
  • عدد مناطق الجسم المقرر شفط الدهون منها.
  • مستوى الخدمة في المنشأة محل الإجراء.

ويبلغ متوسط تكلفة تفتيت الدهون بالليزر البارد بين 2,000 إلى 4,000 دولارًا، وقد تتطلب المناطق الأصغر مثل الجزء العلوي من البطن، أو الذقن حوالي 900 دولارًا، بينما المناطق الأكبر مثل الجزء السفلي من البطن تصل التكلفة إلى حوالي 1500 دولارًا.

وفي نهاية المقالة عزيزي القارئ بعد أن تعرفنا على تقنينة تفيت الدهون بالليزر البارد، ومن يمكنه الخضوع للإجراء، وما النتائج المتوقعة، نرجو أن نكون قد تمكنا من الإجابة عن كل أسئلتكم واستفساراتكم، ولمزيد من الاستفسارات والأسئلة يمكنكم التواصل معنا لحجز موعد استشارة لدى د. أشرف قورة استشاري السمنة والنحافة في مركز لايت كلينك من خلال الاتصال على الرقم: 00201287871616

كما يمكنك إرسال رسالة للتواصل مع مسؤولي خدمة العملاء عبر هذا الرابط.

احجز موعد كشفك الآن

"*" indicates required fields

الدولة*
MM slash DD slash YYYY

اترك تعليقاً