تكميم المعدة هي الجراحة الأولى لعلاج السمنة

تكميم المعدةعندمـا صارت مشكلة زيـادة الوزن دائمةً فـي عصرنا الحالي خـاصةً مع توافر الأطـعمة السريعة المشبعة بالدهـون والزيوت وعادات تنـاولنا الطعام الخاطـئة،
بـدأت الحلول كذلك بالظـهور، منها قوائـم الأنظمة الغذائيـة التي لا تنتهـي وقائمة الممنوعات التـي تصبح أكبر فأكـبر خلال النظام الغـذائي وظهور حبوب وعـقاقير تساعد على فقـدان الوزن وممارسة الرياضـة بأنواعها المختلفـة.
لكـن أحيانًا يصبح كـل ذلك بلا جـدوى وسببٌ من أكبـر الأسباب هو انـعدام الصبر عند الكثـيرين بينما كل تـلك الوسائل تتطلب مـنك شهورًا من الالـتزام والانضباط القاسييـن،
في حيـن أننا نبحث عـن وسائل سريعة وحـلولٍ سحرية، كان ذلـك يومًا ما مسـتحيلًا أما اليوم اسـتطاع الطـب أن يكشف لنـا عن حلولٍ مـساعدة منها عـملية تكميم المعدة .

مـا هي عمليـة تكميم المعدة ؟

تعـتمد عمليـة تكميم المعدة بشكـلٍ رئيسيٍ على نقـطة أن يشعر الـشخص بالشبع بعـد كمية أكل أقـل من المعتاد،
بحـيث يتم فيها تصـغير حجم المعدة عـبر إزالة جزء منهـا يبلغ حوالـي 70% مـن حجمها تاركًـا ممرًا أنبوبي الـشكل أشبه ما يكـون بثمرة المـوز أو جزءًا صـغيرًا أشبه بالوعـاء الصغير،
وهـذه العملية لا يـمكن العـودة فيها مرةً أخـرى وتركيب الجـزء المزال ثانيـةً.

بـهذه الطريقة سيصبح الـشعور بالشبع أمرًا سـريعًا جدًا مجرد تنـاول الطعام وامتلاء الجـزء الصغير الباقي مـن المعدة ولن تكـون قادرًا على تـناول كميةٍ أكبـر،
وبذلـك تقل كميات الطـعام التي تتناولها للكـمية التي سيستهلكها جـسدك فحسـب دون أن يصـبح هناك فائض يـتم تخزينه ما سيسـاعدك على فقدان الـوزن بشكلٍ كـبير.

أنـواع عـمليات تكميم المعدة :

تـصنف عـملية تكميم المعدة تـحت بند العمليات الجراحـية لعلاج البدانـة،
وتخـتلف وتنقسم إلى عـدة أنواع حسب الـشخص وحالته الصـحية ووزنه ورغبـته وهدفه،
أشـهر وأنجح تلك العمـليات هي عملـية قص المـعدة وترك أنبوب طـولي منها يصل بـين المريء والاثـني العشر.

فـي بعض الأنواع الأخـرى يتم القص مـن الجزء العلوي مـن المعدة ثم قـص الأمعاء الدقيـقة وربطها بقمة المـعدة،
وبذلـك يتم تقليل كمـية الطعام الداخل للمـعدة والممتص للجسم بـدخول طعام غير مهـضوم إلى الأمعاء الـدقيقة مباشرةً فـور تناوله،
فـلا يُمتص ويخرج مـن الجسم بينما تقـل كمية الطعام الـموجود في المعدة والـممتص بالطريقة الطـبيعية.

يمكـن أيضًا في نـوعٍ آخر ربط الـمعدة وذلك عـن طريق وضـع رباط حول الجـزء العلوي مـن المعدة لتقلـيل حجمـها،
وهـو ما يحد مـن كمية الطـعام التي تستوعبها فـعندما يزيد الطعام مـن الطبيعي أن تتـمدد المعدة،
إلا أنـه بوجود ذلك الـرباط يمنعها مـن التمدد فيشعرك بالـشبع والامتلاء ويمنعـك من تناول أكـثر من حاجتك.

عنـدما يدخل الطـعام ببطءٍ إلـى معدتك سـيشعرك ذلك بالشـبع بالتأكيد،
وهـو ما اعتمدت علـيه تقنيةٌ أخرى يتـم فيها إحداث ثقـب في وسط المـعدة ثم غلق المـعدة من حروله ويتم ربط الـمعدة رأسيًا من الـثقب في وسـطها لقمتها،
بينـما يقوم الطبيب بتضـييق الجزء الأفقي القريـب من المريء وبذلـك يصبح الجزء مـن المعدة الذي يـصب فيه المريء الطـعام صغيرًا وضيقًا ويـتحرك منه الطعام إلـى الجزء السفلي بـكمياتٍ قليلة ستقلل حتـمًا من حجم وجباتك.

كيـفية إجراء عـملية تكميم المعدة :

فـي المعتاد تستغرق العـملية عدة ساعات عـلى حسب نوعها والـحالة الصحية للمريـض،
فـي البداية تنقسم طـريقة إجراء العملية لنـوعين النوع الأول الطـبيعي يتم فيه إحـداث شق جراحي فـي البطن ثـم تكميم المعدة وغلـق الشق بعد ذلـك،
وهـو نوع غير مفـضل للجميع خاصةً النـساء لأنه يترك نـدبًا كبيرًا مكان الـشق ويحتاج إلى عـملية تجميلية لعلاجـه.

أمـا النوع الآخر يتـم فيه إحداث شـقوق صغيرة جدًا فـي البطن ثم إدخـال منظار جراحي تتـم العملية عن طريـقه،
وبعـد انتهاء العملية تُغـلق تلك الشقوق كـجراح صغيرة عادية وهـو ماله مميزاته عـن النوع السابـق أولًا من الناحـية الجمالية وثانيًا مـن حيث سرعة الشـفاء والتعافي مـن العملية.

يستـخدم الطبيب تخديـرًا كليًا فيها وتـكون أولوية أي طـبيبٍ في البداية إجـراء العملية بالمنـظار الطبي،
لكـن في حالاتٍ معيـنة قد يُضطر الطـبيب للجوء للشق الجـراحي، يصل الطـبيب للمعدة ويقوم بمـعالجة أنسجتها ويـقص الجزء الذي يـريد إزالته ثم يغـلق الجزء الباقـي،
أحـيانًا يزيل الطبيب الـمرارة تجنبًا لحصواتهـا وفي أحيانٍ أخـرى تُعالج الحصوات عـبر العقاقير دون إزالـة المرارة.

الاسـتعداد قبل عمـلية تكميم المعدة :

الاستـعداد لعمليـة تكميم المعدة يـحتاج منك إلى الاهتـمام والانـتظام لأن أول اـستعدادٍ عليـك أن تقوم بـه هو الاستعداد النفـسي والانتباه لحقـيقة أن هذه العـملية ستغير نظام وروتـين حياتك السابق تـمامًا،
وستدفـعك إلى نبذ العـادات القديمة في تـناول الطعام واتباع نـظام حياةٍ جديد وصـحي فإن لم تـكن مستعدًا لذلك قـد تصاب بالاكتـئاب أو الصدمة الـنفسية لحدوث تغيرٍ كبـيرٍ كهذا لجسـدك.

ابـدأ بممارسة الرياضة واجـعلها جزءًا من حيـاتك قبل العملية لأنـك ستصبح مجبرًا لـجعلها كذلك بعد العـملية فابدأ قبل ذلـك بالتدريج،
بالنـسبة لعاداتك في تنـاول الطعام عليـك أن تغيرها فنـظرًا لحقيقة أن الـعملية ستقلل من كـمية الطعام الذي تتنـاوله،
إذًا أنـت بحاجةٍ للبحث عـن الصحي والمفيد مـنه والذي يحتاجه جـسدك لتتناوله بدلًا مـن أن تملًأ مـعدتك بطعامٍ غير مـفيد وتصبح عاجـزًا عن تناول الـمفيد بعد العـملية.

تجـنب الأطعمة المشبعة بالدهـون والسكريات لأنك بـعد العملية لن تجـد لها مكانًا فـي معدتك المُـصغرة،
وابدأ بتـناول الفيتامينات المنوعة واجعـلها جزءًا من نظـام غذائك حـتى لا يتعرض جـسدك لنقصٍ فيها وقـصورٍ في الوظائف المـعتمدة عليها، ولا تنـسَ شرب المـاء ولا تغفل عـنه.

توقـف عن التدخين قـبل إجراء العمـلية ولا تتناول الأدويـة المسيلة للـدم،
إن كنـت تتناول أي نـوع من الأدوية أخـبر طبيبك عنه واسـأله إن كنت بحـاجةٍ للتوقف عنه فتـرة إجراء العمليـة أم لا مشـكلة في تنـاوله.

قبـل العملية بيـومٍ واحد ابتـعد عن الأطعمة الثـقيلة والكميات الكبـيرة وركز أكثر علـى الماء والمشروبـات،
وتوقـف تمامًا عن الأكـل بعد منتصف لـيلة ما قبل العـملية لأنك يجـب أن تخضع للـعملية بمعدةٍ خـاوية.

ما بعـد عمليـة تكميم المعدة :

مـن الطبيعي أن تـشعر بالألم مكان الـعملية وقد تستمر فـي تناول المسكنـات لأول أسبوعٍ حـتى تتخلص من الألـم،
وعلـيك كذلك أن تبتـعد عن أي مجـهودٍ بدنيٍ عـنيف وأي حركات قـد تؤثر على البـطن وتسبب الألـم لأن ذلك سـيؤدي لتقليل سرعـة تعافيك فـحسب ولن يسـاعد في شـيء،
كما أنـك في حالة الشـق الجراحي قـد تتسـبب بمجهودك فـي انفتاح الغـرز والنزيف فكـن حذرًا، تستـطيع العودة لـحياتك الطبيعـية بعد مرور شـهرٍ أو شهرٍ ونـصف.

عـند تناول الطعام سـتلاحظ الفرق سريعًا مـع أول وجبةٍ لـك ستـشعر بالامتلاء بعـد وقتٍ قصيرٍ مـن بداية تناول الـطعام،
وأحـيانًا في البداية قـد تعاني من الإسـهال والإحساس الدائم بالغـثيان مجرد تناولـه،
لكـن مع الوقت ستـعتاد على الكمية التـي تستوعبها معدتك مـن الطعام وتقل تلـك الأعراض.

فـي الشهر الأول التالـي للعملية سيضع لـك الطبيب قائمةً بالأطعـمة المسموح بها حتـى تلتئم المعـدة،
وهـي أطعمة سهلة وسـوائل بكمياتٍ بسيطة تـستطيع المعدة تحمـلها،
وبـعد إجرائك العـملية لا تـحاول أن تأكـل فوق طاقتك وطـاقة معدتك،
لأن ذلـك سيؤدي لطريقين أحـدهما التقيؤ والآخـر هو اتساع المـعدة مرةً أخرى لتـصبح عمليتك بلا جـدوى، توقف فور الإحـساس بالشبع.

توجـد أيضًا حقيقةٌ مهمـة يغفل عنها البـعض وهي أن هـذه عملـية تكميم المعدة وليـست عملية نحـتٍ أو شفط دهـون،
وهـو ما يعني أنهـا لن تنقص مـن وزنك وحـدها دون مساعـدةٍ منك،
فبـعد تلك العملية أنـت بحاجةٍ لاتباع نـظامٍ غذائيٍ صحيٍ ومـفيد وممارسة الرياضة بشـكلٍ منتظم للتخلص مـن وزنك الزائد،
كـل ما ستساعدك بـه العملية هو تقـليل كمية الطعام ومـنعك من اكتسـاب وزنٍ أكثـر من وزنـك.

نتائـج عمليـة تكميم المعدة :

بمـساعدة الغذاء الصحي والـرياضة حصل الكثيرون عـلى نتائج رائعة ومـبهرة لفقدانهم الوزن مقـارنةً بالوقت والمجهود اللـذان كانا سيُبذلان بـدون عـملية تكميم المعدة وفقـدوا أوزانًا كبيرةً فـي وقتٍ قصـير،
ولكن مثـلما لذلك مميزاته لكـن له عيوب مثـل ترهلات البطن لكـن علاجها لم يـعد أمرًا صعبًا اليـوم.

وإن كنـت تعاني من واحـدٍ من الأمراض التـي ترتبط أو تسـوء بالوزن الزائـد،
فمـع فقدان الوزن سـتلاحظ تحسن حالتك الصـحية كثيرًا وانعدام شـكواك من بعض تلـك الأمراض تمامًا بـعد إجراء العمـلية،
كـما أنها ستقلل مـن كسلك وستشعرك أنـك أكثر قدرةً علـى ممارسة الرياضة وبـذل المجهود.

مخـاطر عمليـة تكميم المعدة :

مـن أشهر مخاطر عـملية التكميم هو ضـعف التغذية الذي سـيبدأ الجسم من الـمعاناة منه وسببه الرئيـسي هو ضعف الامتـصاص،
تعتـمد أغلب عملـيات تكميم المعدة عـلى إضعاف عملية الامتـصاص لتقليل كمية المـواد الداخلة للجسم ومنـعه من تخزينها،
وهـو أمرٌ رائعٌ مـع الدهون لكنها مـشكلةٌ كبيرة عندما يبـدأ الجسم من المعـاناة بسبب ضعف امتـصاص المعادن والفيتامينات والأسـاسيات الغذائية الموجودة فـي الغذاء ونقصها وهـو ما يؤثر عـلى وظائفه الحيويـة.

عـند تناولك كميةً أكبـر مما تستوعبه مـعدتك ستعاني من الغـثيان والتقيؤ الدائمين وهـو ما له آثـاره السلبية،
مثـل ضعف التغذية ثـانيةً وحدوث التهابات فـي البلعوم والمريء بسـبب حمض المعدة الـذي يعود إليهما عـند التقيؤ مع الطـعام.

يعانـي البعض الآخر مـن حصوات المرارة والتـي تحتاج عقاقير خـاصةً لإذابتها،
بينمـا في حالاتٍ أخـرى قد يحدث تسـريبٌ من المعدة ويـخرج الطعام منها إلـى تجويف البطـن،
وهـو أمرٌ في غـاية الخطورة قد يـؤدي للتسمم والـموت إن لم يتـم الانتباه له وعـلاجه بسرعة.

وكنتيـجةٍ لكون العملية تعتـمد على إحداث جـرحٍ كبيرٍ أو جـراحٍ صغيرة،
فبالطبـع يكون المريض مـعرضًا لخطر تلوث تـلك الجراح أو الإصـابة بالعدوى لذلك هـو بحاجةٍ للاهتمام بـجراحه وتنظيفها وتطهيرها بشـكلٍ مستمر حتى تُـشفى.

المـرشحين لعمـلية تكميم المعدة :

مجـرد حاجتك لفقدان الـوزن البسيط وحتى عـشرة وخمسة عشر وعـشرين كيلوغرامًا لا يعـني أنك بحاجةٍ لإجـراء عمـلية تكميم المعدة فتلـك عملية كبيرة وقـرار مصيري،
لا يـمكنك العودة فيه وإعـادة معدتك لطبيعتها مـرةً أخرى كما كانـت وتعتبر خط النـجاة لليائسين،
وأولـئك الذين يعانون مـن السمنة المفرطة والـحاجة لإنقاص ما يـقارب نصف وزنهم بالـكامل!

لذلـك لو زيادتك فـي الوزن عادية لربـما تحتاج إلى البحـث عن وسائل نحـت الجسم،
ولـو كنت تعاني مـن دهون البطن فـستجد عملية شفط الدهـون من الحلول السـهلة المتاحة قبـل أن تتجه بنـظرك لتكميم المعدة،
اتبـاع الرياضة والأنظمـة الغذائية الصحية ليـس أمرًا مقتصرًا علـى زيادة الوزن ونقـصانه فحسب وإنما هـو هامٌ لصحتك وجسـدك بشكلٍ عـام،
فاحـرص على الاهتمام بهمـا ستجد الفرق بـعد فترة واضـحًا.

يُرشـح الأطباء أشخاصًا محـددين وحالاتٍ معينة لإجـراء عمليـة تكميم المعدة،
أولـهم هم الذين يعانـون من السمنة المـفرطة لدرجة كون بـقية وسائل إنقاص الـوزن شبه معدومة الـفاعلية معهم ما لـم يخضعوا لتلك العمـلية لمساعدتهم علـى إنقاصه.

يعانـي البعض من أمـراضٍ صحية بسبب الـسمنة المفرطة والبعض الآخـر تشكل السمنة خـطرًا على حياتهـم،
مثل مرضـى القلب ومرضى الـسكري وتعرضهم أحـيانًا لارتفاعٍ خطيرٍ فـي ضغط الدم ولـخطر التعرض لذبحةٍ صـدرية أو جلطةٍ دمـاغية،
وتـكون حياتهم معتمدةً علـى فقدانهم الوزن الـزائد والتخلص من تـلك الدهون عندها يرشـحهم الأطباء لـعملية التكميم.

اخـتيار الطبيب الـذي سيجري عمـلية تكميم المعدة :

جـد طبيبًا تثق فيـه وترتاح إليه ولـه خبراتٌ سابقةٌ نـاجحة في عمـلية تكميم المعدة وابـدأ بمناقشة خياراتـك معه،
ناقـشه في حالتك الصحيـة وإن كنت تعانـي من أيٍ مـن الأمراض الطارئـة أو الدائمة أخبـره بها ليكون عـلى علمٍ بحالتك الصحـية كلها،
ناقـشه أيضًا في أنـواع عمليات التكمـيم المختلفة وانظـر معه في أيهـا سيكون مناسبًا وأفـضل لحالتك.

كـن صريحًا مع طـبيبك وواضحًا أخبـره بأهدافك وتوقعاتك كامـلةً واجعل أحلامك أقـرب لأرض الواقع ودعـه يساعدك في ذلـك،
والأهـم من كل ذلـك عليك أن تناقشـه بوضوحٍ تامٍ فـي مخاطر عملية التكـميم والنتائج الإيجابية والـسلبية المتوقعة بعد هـذه العملية،
وذلـك لتكون على وعـيٍ تامٍ بما أنـت مقبلٌ عليه عنـد اتخاذك قرار القـيام بالعملية.

أخـبر طبيبك بمخاوفك وكـل ما يقلقك عـن هذه العملية ودعـه يطمئنك ويخبرك بالـحقائق حتى لا تقـلق من أوهـام لا وجـود لها،
إن قـرر طبيبك اللجوء لعملـية الشق الجراحي فافهـم منه الأسباب وناقـشه فيـها وإذا أردت أن تستـشير غيره من الأطـباء للاطمئنان فافـعل،
ولذلـك عليك أن تخـتار طبيبًا جديرًا بالثـقة من البداية حـتى لا تتحمل نتيجـة قلة خـبرة أو كفـاءة طبيبٍ ضعـيف.

تكـلفة عمـلية تكميم المعدة :

تختلـف تكلفة عمـلية التكميم على حسـب نوع العملية التـي ستقوم بها لكـن كمتوسط التكلفة فـي مصر تبـدأ مـن 4000 الـى 7000 دولار أمـريكي.

 

اقرأ أيضا:

بالون المعدة أكثر الطرق أمانا للتخلص من السِمنة المفرطة

تحويل مسار المعدة هي الحل الذهبي للتخلص من السمنة المفرطة

 

التوصية
  • فيسبوك
  • تويتر
  • جوجل بلس
  • لينكدان
  • بنتريست
مشاركة
اترك تعليقك

You must be logged in to post a comment.